الدكتور نارايانابا جاناردان

زميل أبحاث أول

الدكتور نارايانابا جاناردان هو زميل أبحاث أول في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، برنامج آسيا. يملك جاناردهان أكثر من 20 عاماً من الخبرة الإقليمية، وهو مهتم بتحليل الشراكات الناشئة متعددة الأبعاد بين بلدان الخليج وآسيا. وتشمل اهتماماته واسعة النطاق السياسة والعلاقات الدولية والإعلام والهجرة والاتجار بالبشر.

وتشمل منشوراته الأكاديمية، "بنية أمنية خليجية جديدة: آفاق وتحديات الدور الآسيوي" (الصادر عام 2014)،  و"الهند والخليج: ماذا بعد؟" (الصادر عن مركز أبحاث الخليج كامبريدج، 2013)، و"عوامل الازدهار في ظل المأساة: روح الإصرار في القرن الحادي والعشرين" (الصادر عام 2011).

الدكتور جاناردهان هو أيضاً زميل فخري في جامعة إكسيتر، ومساعد مدير تحرير "مجلة الدراسات العربية" (روتليدج). وقد عمل في السابق كمحلل سياسي في المؤسسات الحكومية والخاصة في دولة الإمارات، ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، ومركز الخليج للأبحاث، وصحيفة "ذا غلف توداي".

يحمل جاناردهان شهادة الدكتوراه من جامعة جواهرلال نهرو، نيودلهي، ويشارك بشكل مستمر في المؤتمرات ولديه الكثير من المداخلات في وسائل الإعلام المختلفة.

منشورات الدكتور نارايانابا جاناردان

  • سبتمبر 2019 + نظرة تحليلية

    العَلَم يتبع التجارة - البصمة الأمنية للصين في مبادرة الحزام والطريق بالمحيط الهندي والخليج

    د. إن جاناردان ود.كريستوفر كولي

    تُركّز هذه النظرة التحليلية على موضوعين متداخلين وهما: الأول هو الآثار الظاهرة فعلاً للراوبط بين الجوانب الاقتصادية والسياسية والأمنية في مبادرة الحزام والطريق؛ وثانياً الكيفية التي يمكن أن يتوسع بها هذا الجانب الأمني أو لا يتوسع ليتسق مع سياسة الصين الدفاعية الشاملة، والتي تتضمن خطة بحرية تمتد إلى المحيط الهندي وتضم دول الخليج. وفي أثناء ذلك، تحاول أيضاً أن تقوض الفكرة التي تقول بأن الولايات المتحدة الأمريكية "يتضائل دورها" كطرف أمني في الشرق الأوسط والخليج. تُختتم النظرة التحليلية ببيان أنه في حين أنه من المهم لدول الخليج تعزيز الروابط الأمنية مع الولايات المتحدة الأمريكية فما لا يقل أهمية عن ذلك هو بحث آليات بديلة، ومنها ترتيبات الأمن الجماعية، والتي تتضمن دوراً ليس للصين وحسب وإنما لعدد من الدول الأخرى التي لها مصلحة في استقرار المنطقة.

    حمل المنشورة:

  • +
    العلاقات بين دول الخليج واليابان فيما وراء قطاع الطاقة أغسطس 2019 الدكتور تشون سايتو والدكتور إن جاناردان اقرأ أكثر
    أغسطس 2019 + نظرة تحليلية

    العلاقات بين دول الخليج واليابان فيما وراء قطاع الطاقة

    الدكتور تشون سايتو والدكتور إن جاناردان

    تبحث هذه النظرة التحليلية الكيفية التي يمكن أن تؤدي من خلالها جهود اليابان في إنعاش اقتصادها المحلي وبرامج التنويع الاقتصادي في دول مجلس التعاون الخليجي إلى تعزيز التجارة غير النفطية بين الجانبين في المستقبل. وبجانب تحديد القطاعات التي يمكن أن يتعاون فيها الجانبان، تبين الورقة البحثية أن علاقتهما تؤثر على الأسواق فيما يتجاوز منطقة الخليج. وتشدد النظرة التحليلية على أنه في ضوء أهمية ضمان سلامة إمدادات الطاقة والجوانب الاقتصادية، فإنه حتى التعاون في المجالات الأمنية والدفاعية يدخل الآن في هذا التنوع الذي تشهده العلاقات.

    حمل المنشورة:

  • أكتوبر 2018 + نظرة تحليلية

    نظرة تحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تبحث دبلوماسية الفضاء في آسيا

    د. إن جاناردان

    تبحث هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، من تأليف الدكتور إن جاناردان، باحث أول ببرنامج العلاقات الخليجية والآسيوية في الأكاديمية، وتُحلل الدور المتنامي الذي تضطلع به الدبلوماسية القائمة على التكنولوجيا كإحدى الأدوات الهامة لتعزيز العلاقات الثنائية ومتعددة الأطراف، وخصوصاً في آسيا. وتزامناً مع إطلاق أول قمر اصطناعي بأيادٍ إماراتية "خليفة سات"، تُحلل كيف أن دبلوماسية الفضاء أصبحت تُستخدم كأداة لتعزيز حضور الدول، والمساعدات الأجنبية، وتوفير فرص الأعمال، وتنظيم وإدارة المصالح المشتركة العالمية وما شابه. وفي ضوء آخر المستجدات في برامج الفضاء الصينية والهندية واليابانية والكورية الجنوبية، يوصي المؤلف بأن تنظر دولة الإمارات العربية المتحدة بعين الاعتبار إلى الاستثمار المباشر والمشاركة في برامج استكشاف الفضاء الآسيوية، واستضافة

  • +
    مبادرة الحزام والطريق: الفرص والمعوقات أمام منطقة الخليج يونيو 2018 الدكتور جين ليانغشيانغ والدكتور ن. جاناردهان اقرأ أكثر
    يونيو 2018 + النظرات التحليلية

    مبادرة الحزام والطريق: الفرص والمعوقات أمام منطقة الخليج

    الدكتور جين ليانغشيانغ والدكتور ن. جاناردهان

    في هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، يتناول الدكتور جِن ليانجزيانج والدكتور إن جاناردان بالعرض والتحليل نطاق مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي في مبادرة الحزام والطريق (BRI). ويربط المؤلفان هذه المشاركة بعاملين على الأقل وهما: العامل الأول هو السيولة المالية في المنطقة، والعامل الثاني هو إمكانات منشآت البنية التحتية في دول الخليج.

  • مارس 2018 +

    أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تطلق برنامجاً بحثياً لبحث العلاقات بين دول الخليج"

    الدكتور إن جاناردان

    أطلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية برنامجاً بحثياً لبحث العلاقات بين دول الخليج والدول الآسيوية، واستهلته بنشر ورقة عمل جديدة بعنوان "محور الخليج إلى آسيا: وضع "سياسة التوجه شرقاً" في سياق التنفيذ". ويبحث المؤلف الدكتور إن جاناردان، باحث أول في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في ورقة العمل مجالات التكامل الاقتصادي بين دول الخليج والدول الآسيوية سواء في القطاعات النفطية أو القطاعات غير النفطية بما في ذلك التجارة والاستثمارات المتبادلة. ويناقش الدكتور جاناردان عدداً من العوامل غير الاقتصادية التي لها نفس القدر من الأهمية والتي ربما تكون قد ساهمت في تسريع وتيرة التعاون بين دول الخليج والدول الآسيوية. ويشير أيضاً إلى مجالات التعاون المحتملة في المستقبل في حقبة تتميز بالتنويع الاقتصادي في دول الخليج. ويختتم الورقة البحثية بالقول بأن وجود علاقة متينة بين دول الخليج والدول الآسيوية من المفترض أن يسهم في إيجاد مجالات سياسية وأمنية "إستراتيجية" لتعزيز التعاون في المستقبل.