أغسطس 28

"وزارة الخارجية" توقع اتفاقية تعاون مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية لطرح برنامج الماجستير في الأعمال الإنسانية والتنموية

28 أغسطس 2018

28 أغسطس2018 - أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: وقعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية اتفاقية تعاون مشتركة، لتطوير برنامج ماجستيرالأعمال الإنسانية والتنموية وذلك تماشياً مع عام زايد.

ويهدف البرنامج إلى إعداد الكوادر الوطنية وتطوير قدراتها وتمكينها في مجال الأعمال الإنسانية، لمواجهة كافة التحديات الإقليمية والعالمية المستقبلية. وسيعمل برنامج الماجستير الجديد على ترسيخ ثقافة العمل الإنساني وقيم الإنسانية لدى الطلبة المنتسبين للبرنامج. وذلك إيماناً من كلا الطرفين بأهمية الدبلوماسية الإنسانية في الوقت والظروف العالمية الراهنة.

وقع الاتفاقية سعادة سلطان محمد الشامسي، مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي لشؤون التنمية الدولية، وسعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وذلك في مقر وزارة الخارجية والتعاون الدولي في إمارة أبوظبي.

وأكد سعادة سلطان محمد الشامسي أهمية إطلاق برنامج الماجستير في الاعمال الإنسانية والتنموية بالتعاون مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية والتي تعد المركز الإقليمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الامارات العربية المتحدة نحو تعزيز مكانة الإمارات إقليمياً ودولياً في مجال العمل الإنساني والتنموي عبر إعداد كوادر وطنية قادرة على تحقيق الإدارة الفاعلة التي تضمن تحقيق الأثر الأكبر للمساعدات الخارجية الإماراتية بما يلامس احتياجات الشعوب والدول الشقيقة والصديقة وبما يتوافق مع سياسة واستراتيجية المساعدات الخارجية للدولة الإنسانية.

وانطلاقاً من حرصها على أهمية العمل الإنساني والتنموي وضرورة مواكبة التوجهات الجديدة للدبلوماسية الإنسانية، ستتعاون أكاديمية الإمارات الدبلوماسية مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي لضمان تحقيق أقصى استفادة ممكنة من هذا البرنامج وستعمل على تطوير وصقل مهارات الطلبة المنتسبين العلمية والعملية في المجال الإنساني عبر مجموعة مكثفة من الدورات التدريبية والتعليمية بالإضافة إلى ورش العمل.

وسيساهم برنامج الماجستير الجديد في تزويد الجيل القادم من الدبلوماسيين الإماراتيين بالمعرفة والمهارات اللازمة في مواجهة تحديات العمل الإنساني وفي إيجاد الحلول الملائمة لها مما يعزز من مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة باعتبارها إحدى أكثر الدول المانحة في العالم قياساً بدخلها القومي الإجمالي.

ومن جانبه، قال سعادة برناردينو ليون: "إن دولة الإمارات العربية المتحدة هي أكبر مانح للمساعدات الرسمية الإنمائية في العالم قياساً لدخلها القومي في عام 2017، مقارنةً بالنسبة العالمية المطلوبة 0.7 بالمائة التي حددتها الأمم المتحدة كمقياس عالمي لقياس جهود الدول المانحة، وقد اتبعت الدولة خطى الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة - المغفور له بإذن الله - الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في مد يد العون وتقديم المساعدات لكل من يحتاج.. وسيعمل هذا البرنامج على توعية المسؤولين الحكوميين والقياديين المستقبليين بأهمية الاستجابة وضرورة تقديم المساعدات الخارجية، ليمضوا قدماً على هذا النهج  والرؤية الإنسانية السديدة".

وتجدر الإشارة إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تسعى دائماً لإعداد وتجهيز الطلبة على أفضل وجه ليستشرفوا فرص وتحديات المستقبل، وذلك من خلال توفير أفضل الخبرات العالمية في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية لهم.  وتلتزم الأكاديمية دوماً بتقديم التجارب العلمية والعملية على حد سواء، لإلهام قياديي المستقبل الإماراتيين وإعدادهم ليشكّلوا القوة الدافعة وأساس المبادرات الاستراتيجية الدولية.