أغسطس 28

تصريح بمناسبة يوم المرأة الإماراتية

28 أغسطس 2019

تحتفل دولتنا الحبيبة بيوم المرأة الإماراتية في الثامن والعشرين من أغسطس من كل عام، تكريماً لما وصلت إليه من أعلى درجات التمكين في مختلف المجالات، وتقديراً لدورها المعطاء في دعم مسيرة التنمية والتطور وبناء الدولة الحديثة، ونحتفي هذا العام بيوم المرأة الإماراتية تحت شعار "المرأة رمز للتسامح" كما وجهت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" ورائدة العمل النسائي، لكون المرأة الإماراتية نموذجاً حقيقياً للتسامح، ومثالا يحتذى به في ارساء قيم الخير والجمال والأخوة الإنسانية للنهوض بالمجتمع الإماراتي، ولما تتحلى به من سمات نبيلة وصبر وحنان وقدرة على تربية النشء وإعداد جيل واع، وصولاً إلى الإنجاز والتألق في كافة الميادين.

وفي هذا اليوم المميز على الأجندة السنوية المحلية، أتشرف بتهنئة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، التي ساهمت بحكمتها ورؤيتها الاستشرافية للمستقبل في إبراز وتعزيز مكانة المرأة الإماراتية في كافة المجالات، وكما أتقدم بالتهنئة للمرأة الإماراتية في وطني العزيز على نجاحاتها المستمرة وجهودها المخلصة والمتواصلة التي ساهمت في رفعة وبناء دولة الإمارات وتنمية مجتمعها.

إن إشراك المرأة وإعطاءها الفرص المتساوية مع شريكها الرجل في صنع القرارات لتكون عضو فاعل في المجتمع ليس وليد اللحظة، بل هو نهج راسخ ومتجذر أرسى قواعده ، الوالد المؤسس المغفور له "بإذن الله" الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه منذ قيام الاتحاد، وها نحن اليوم، نسير بفخر وخطى ثابتة على هذا المسار مواصلةً لتحقيق المزيد من التقدم و الرفعة لهذا الوطن المعطاء.

مريم المحمود

نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بالإنابة

مدير إدارة التدريب التنفيذي