الدكتور سيبي فيرهاين

رئيس الموظفين

يشغل الدكتور سيبي فيرهاين منصب رئيس الموظفين في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، إذ تشمل مهامه تقديم الاستشارات للمدير العام، ودعم عملية اتخاذ القرار على مستوى الأكاديمية، وتنسيق وتنفيذ المبادرات الاستراتيجية المرتبطة بمجالات الدبلوماسية والعلاقات الدولية، وتصميم السياسات جنباً إلى جنب مع أعضاء الإدارة التنفيذية للأكاديمية. كما تشمل مهامه تطوير برامج للتعاون مع الشركاء المتخصصين في المجالات الدبلوماسية على المستوى العالمي وبما يسهم في تطوير مهارات وقدرات الدبلوماسيين الإماراتيين.

ومنذ التحاقه بالأكاديمية قام الدكتور فيرهاين بدور أساسي في ترسيخ مكانتها كلاعب أساسي في عالم الدبلوماسية محلياً ودولياً عبر العديد من المبادرات، والتي تشمل مبادرة تمرين مفاوضات السلام، الذي صمم ليقدم محاكاة لنقاشات ومفاوضات السلام على مدار يومين بمشاركة ممثلين عن أكثر من 20 دولة والتي تنظم بالتعاون مع مجموعة السياسة الخارجية. كما يسهم في تنفيذ برنامج القيادة الدبلوماسية في القرن الحادي والعشرين، ذلك فضلاً عن برنامج القيادات الدبلوماسية مع معهد انسياد الذي ينظم على مدار 10 أيام، إضافة إلى نموذج الأمم المتحدة لطلبة المدارس الثانوية بالتعاون مع وزارة التربية الإماراتية.

ويعد الدكتور فيرهاين قائد فكر متخصص في المهارات الدبلوماسية، ويقوم بتنظيم ورش عمل وجلسات تدريب حول مواضيع مختلفة بما في ذلك التفاوض والوساطة والدبلوماسية الرقمية، والدبلوماسية العامة، والتواصل الدبلوماسي، وإدارة المشاريع وبناء الفرق. ويعرف كذلك بحماسه تجاه الابتكار ويساهم بأفكاره في مجالات التأثير التكنولوجيا، كالذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة وبلوك تشين بتطوير الممارسة الدبلوماسية والارتقاء بها.

وقبيل انضمامه إلى الأكاديمية، عمل الدكتور فيرهاين في الجامعة الأمريكية في الإمارات بمنصب مدير برنامج ماجستير الفنون في الدبلوماسية، ومدير المكتب الدولي في الجامعة، حيث عمل عبر هذين المنصبين على نقل المعرفة النظرية والعملية للطلبة الإماراتيين ومساعدتهم في تطوير مهاراتهم الدبلوماسية. كما لعب دوراً فاعلاً في تصميم وتأسيس الشراكات المحلية والدولية التي ساهمت في إثراء مكانة الجامعة.

الدكتور فيرهاين هو باحث في برنامج فولبرايت، وحاصل على درجة الدكتوراه من كلية ترينيتي المرموقة في دبلن بإيرلندا عن أطروحته بعنوان "الناخب المتاح" والتي استكشف فيها العوامل التي تؤثر على عملية صنع القرار لدى الناخبين المترددين، على المستوى الوطني والمستوى الفردي. وفي المرحلة التي سبقت ذلك، عمل الدكتور فيرهاين، الذي يعد خريج من برنامج بيرنهايم الأوروبي؛ في وزارة الخارجية البلجيكية وكمستشار للممثل البلجيكي الدائم لدى الاتحاد الأوروبي، حيث شارك خلال تلك الفترة في صياغة السياسات الخارجية للاتحاد الأوروبي ومثل بلجيكا في منتدى الاتحاد الأوروبي.

وعلى مدار مسيرته العملية، قدم الدكتور فيرهاين مشوراته للأحزاب السياسية في كل من بلجيكا وايرلندا حول السياسات، كما يعد متحدثاً دائماً في المؤتمرات المتخصصة في مجالات الدبلوماسية والمدن الذكية والقيادة وتدريب المهارات.