يقيّم برنامج البحوث هذا حالة وتطور دول الخليج، وبشكل خاص علاقات دولة الإمارات العربية المتحدة مع الدول الآسيوية، ويستكشف سبل تعزيزها وتطويرها.

المنشورات

  • +
    مبادرة الحزام والطريق: الفرص والمعوقات أمام منطقة الخليج يونيو 2018 الدكتور جين ليانغشيانغ والدكتور ن. جاناردهان اقرأ أكثر
    يونيو 2018 + النظرات التحليلية

    مبادرة الحزام والطريق: الفرص والمعوقات أمام منطقة الخليج

    الدكتور جين ليانغشيانغ والدكتور ن. جاناردهان

    في هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، يتناول الدكتور جِن ليانجزيانج والدكتور إن جاناردان بالعرض والتحليل نطاق مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي في مبادرة الحزام والطريق (BRI). ويربط المؤلفان هذه المشاركة بعاملين على الأقل وهما: العامل الأول هو السيولة المالية في المنطقة، والعامل الثاني هو إمكانات منشآت البنية التحتية في دول الخليج.

    حمل المنشورة:

  • فبراير 2018 +

    نظرة تحليلية جديدة من أكاديمية الإمارات لتعزيز العلاقات بين الإمارات والهند

    تالميز أحمد

    في هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، يستعرض تلميذ أحمد السفير الهندي السابق لدى دولة الإمارات العربية المتحدة تحليلاً لمدى التوسع في العلاقات بين الإمارات والهند بخلاف المجالات التقليدية المتمثلة في الطاقة والتجارة والأنشطة المجتمعية. وعوضاً عن ذلك، يقول المؤلف أن البلدين يبحثان عن فرص جديدة في الاستثمارات وتطوير البنية التحتية والتعاون في مجال الفضاء وتقنيات الطاقة النووية والطاقة المتجددة والزراعة في المناطق الجافة وفي مقدمة ذلك كله العلاقات في مجالات الدفاع والأمن. ويشير المؤلف إلى أن البلدين صاغا هذه العلاقات الجديدة في صورة "اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة" تم التوقيع عليها في نيو دلهي في يناير 2017. ويبحث السفير أحمد ثلاثة مجالات محددة للتعاون وردت في الاتفاقية وهي: الأمن الغذائي، وتعزيز التعاون في الأمن البحري في المحيط الهندي، وتعزيز الاستقرار الإقليمي.

  • مارس 2018 +

    أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تطلق برنامجاً بحثياً لبحث العلاقات بين دول الخليج"

    الدكتور إن جاناردان

    أطلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية برنامجاً بحثياً لبحث العلاقات بين دول الخليج والدول الآسيوية، واستهلته بنشر ورقة عمل جديدة بعنوان "محور الخليج إلى آسيا: وضع "سياسة التوجه شرقاً" في سياق التنفيذ". ويبحث المؤلف الدكتور إن جاناردان، باحث أول في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في ورقة العمل مجالات التكامل الاقتصادي بين دول الخليج والدول الآسيوية سواء في القطاعات النفطية أو القطاعات غير النفطية بما في ذلك التجارة والاستثمارات المتبادلة. ويناقش الدكتور جاناردان عدداً من العوامل غير الاقتصادية التي لها نفس القدر من الأهمية والتي ربما تكون قد ساهمت في تسريع وتيرة التعاون بين دول الخليج والدول الآسيوية. ويشير أيضاً إلى مجالات التعاون المحتملة في المستقبل في حقبة تتميز بالتنويع الاقتصادي في دول الخليج. ويختتم الورقة البحثية بالقول بأن وجود علاقة متينة بين دول الخليج والدول الآسيوية من المفترض أن يسهم في إيجاد مجالات سياسية وأمنية "إستراتيجية" لتعزيز التعاون في المستقبل.

المرئيات