مباردة البحوث المعنية بالإستقرار

على مدار السنوات الماضية، سلطت التطورات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الضوء على الحاجة إلى مواجهة التحديات التي تواجهها جهود تحقيق السلام والاستقرار، بما في ذلك الدورة الشاملة لإدارة النزاعات (من الوقاية إلى إيجاد الحلول).

وقد تشكل توافق في الآراء ما بين الحكومات والجهات المانحة والوكالات الإنمائية والباحثين، على حد سواء، ونصت الفكرة الرئيسية على أنه لضمان استدامة أي برنامج يتم وضعه لتحقيق الاستقرار، يجب اتباع نهجاً متكاملاً وشاملاً. وهذا يعني تحقيق الاستفادة من مجموعة كاملة من الأدوات، التي تتضمن، السلطة الوطنية، والجمع بين أبعاد الاستقرار العسكري والأمن، مع الأهداف الإنسانية والإنمائية، والانتعاش الاقتصادي، والحكم الرشيد والعدالة والمصالحة الدائمة.

وتهدف أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، من خلال طرح مبادرة بحوث الاستقرار، إلى تعزيز الوعي والفهم لمختلف جوانب الاستقرار وحل النزاعات، وإضافة قيمة لمناقشات وجهود تحقيق السلام والاستقرار وتسوية النزاعات في المنطقة.

الفيديو

الفعاليات