سبتمبر 11

أكاديمية الإمارات الدبلوماسية ومركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف توقعان مذكر ة تفاهم للتعاون في المجالات الأكاديمية والبحثية

11 سبتمبر 2018

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة – 11 سبتمبر 2018: وقعت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية مذكرة تفاهم مع مركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف، بهدف تطوير وتعزيز التعاون في المجال الأكاديمي، وتقديم الدعم والمساندة في المجال البحثي المعني بالشؤون الاستراتيجية ذات الاهتمام المشترك، والتي تختص بالمجال الدبلوماسي والعلاقات الدولية، وأفضل الممارسات في مجال مكافحة التطرف .

وقام بتوقيع المذكرة، سعادة مقصود كروز، المدير التنفيذي لمركز هداية، وسعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وذلك في مقر الأكاديمية بأبوظبي.

وتأتي مذكرة التفاهم التي وقعتها الأكاديمية مع مركز هداية، انطلاقاً من حرص الطرفين على المصلحة العامة، وتوطيد علاقات الشراكة الاستراتيجية والتعاون بينهما بشكل فعال؛ تحقيقاً لاستراتيجية الحكومة الاتحادية، ولتعزيز تنسيق الجهود الرامية لتحقيق أهداف الطرفين.

وسيقوم الطرفان بموجب المذكرة، بالتعاون في المسائل ذات الاهتمام المشترك، والعمل على تبادل الخبرات والمعلومات وتقديم الدعم والمساندة العلمية وكافة التسهيلات اللازمة لتحقيق الأهداف المشتركة، من خلال تنظيم حلقات نقاشية حول بعض القضايا الدولية والإقليمية، والمشاركة في الدورات التعليمية والتدريبية وفي إعداد البحوث وورش العمل، بالإضافة إلى تنفيذ تدريبات عملية وتمارين محاكاة مشتركة.

وبهذه المناسبة قال سعادة مقصود كروز: "يعكس هذا التعاون المشترك ما بين أكاديمية الإمارات الدبلوماسية ومركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف، طبيعة العلاقة الفريدة التي تربطهما كشركاء استراتيجيين. ويُعد توقيع هذه المذكرة خطوة هامة نحو تعزيز التعاون المثمر وتنفيذ المزيد من المبادرات التي تخدم دولة الإمارات العربية المتحدة".

ومن جانبه، قال سعادة برناردينو ليون: "إن توقيع هذه الاتفاقية يُجسد حرصنا في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية على دعم وتعزيز التعاون المشترك مع مختلف المؤسسات الحكومية في الدولة، بما يخدم المصالح الوطنية العليا".

وأضاف سعادته: "نحن على ثقة بأن هذه الشراكة مع مركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف ، ستساهم في تطوير المنظومة التعليمية والبيئة التفاعلية التي نوفرها لطلبة الأكاديمية، وستعزز فهمهم وإدراكهم لطبيعة العمل الدبلوماسي، بما يخدم رسالتنا وجهودنا في تحقيق أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات".

ويعد توقيع هذه المذكرة الجديدة دليلاً على التزام الأكاديمية الدائم بتوفير أفضل الخبرات العالمية والتجارب العلمية والعملية للطلبة، وجهودها ومساعيها المستمرة لتجهيز وإلهام قياديي المستقبل الإماراتيين وإعدادهم على أكمل وجه.

Hedayah_EDA_MoU_4