يونيو 11

نظرة تحليلية تُسلّط الضوء على الفرص المتاحة والتحديات أمام دول مجلس التعاون الخليجي في مبادرة الحِزام والطرِيق

11 يونيو 2018

في هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، يتناول الدكتور جِن ليانجزيانج والدكتور إن جاناردان بالعرض والتحليل نطاق مشاركة دول مجلس التعاون الخليجي في مبادرة الحزام والطريق (BRI). ويربط المؤلفان هذه المشاركة بعاملين على الأقل وهما: العامل الأول هو السيولة المالية في المنطقة، والعامل الثاني هو إمكانات منشآت البنية التحتية في دول الخليج.

وفي حين أن هذين العاملين يتوافقان تماماً مع مبادرة الحزام والطريق إلا أن المؤلفين يشيران إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي تنظر إلى دور إيران في المشروع باعتباره عقبةً أمام انضمامها إلى المبادرة.

وبالرغم من هذا العائق، فإن النظرة التحليلية تشير إلى أن دول مجلس التعاون الخليجي عليها الانضمام إلى مبادرة الحزام والطريق لأربعة أسباب وهي: السبب الأول هو أن هذه المبادرة تنطوي على إمكانية التأثير على العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي والصين على المدى البعيد، والسبب الثاني هي أن المبادرة تعتبر إضافةً إلى خطط التنويع الاقتصادي في دول الخليج، والسبب الثالث هو أنها تفتح الباب أمام علاقات شراكة متعددة الأطراف بما يتجاوز المنطقة، والسبب الرابع هي أن المشروع قد يكون بمثابة حافز لانخراط الصين في الترتيبات السياسية والأمنية بالمنطقة.

انقر هنا لعرض النظرة التحليلية باللغة الإنجليزية

انقر هنا لعرض النظرة التحليلية باللغة العربية