يوليو 15

جامعة كيل البريطانية تمنح الدكتورة نوال الحوسني الدكتوراه الفخرية

15 يوليو 2018

15 يوليو 2018 – أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: منح مجلس أمناء جامعة كيل البريطانية، الدكتورة نوال الحوسني، المندوب الدائم لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "آيرينا"، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، درجة الدكتوراه الفخرية تقديراً لمساهمتها البارزة وتفانيها في دعم قطاع الطاقة المتجددة والاستدامة.

وتُعد الدكتورة نوال الحوسني من أبرز المدافعين العالميين عن الاستدامة، ومن بين الشخصيات الإماراتية الأربعين الأكثر تأثيراً والتي ساهمت في تطوير ورسم مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة، كما وتمتلك الدكتورة الحوسني خبرة واسعة في المجال الأكاديمي وقطاع الأعمال في دولة الإمارات وخارجها، إذ شغلت منصب مدير إدارة الاستدامة في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"،كما تولت مهام مدير إدارة "جائزة زايد لطاقة المستقبل" (التي تسمى حالياً بـ جائزة زايد للاستدامة)، وهي جائزة سنوية تمنحها دولة الإمارات العربية المتحدة للتميز في قطاع الطاقة المتجددة والاستدامة.

وخلال الحفل، ألقت الدكتورة نوال الحوسني كلمة، أعربت فيها عن سعادتها البالغة بهذا التكريم، خاصة أنه يأتي من جامعة عريقة المستوى، معتبرة أن الفضل في هذا التكريم يعود لدولتنا الحبيبة، دولة الإمارت العربية المتحدة. وقالت: "كم أنا محظوظة كوني ابنة لدولة الإمارات، الدولة ذات التاريخ الطويل والحافل في تنشئة ورعاية روح الإبداع والابتكار والاستدامة".

وأضافت: "بدأتُ مسيرتي التعليمية في المدارس الحكومية، ومن ثم التحقت بإحدى الجامعات الوطنية وتحديداً "جامعة الإمارات"، حيث حصلت على درجة البكالوريس في الهندسة، ثم نلت على منحة دراسية مقدمة من الدولة لمتابعة دراستي لدرجة الدكتوراه في الهندسة المعمارية المستدامة. ببساطة، أنا إماراتية. ونشأتي قد أشبعتني حرصاً عميقاً على جعل الاستدامة أسلوب حياة ".

وهنّأت الدكتورة نوال جميع الخريجين وشجعتهم على أن يكونوا مواطنون عالميون، وأن يكونوا على قدر المسؤولية في خدمة المجتمع. وقالت: "كوني خريجة من كلية الهندسة، تكمن طبيعة عملي دائماً في إيجاد الحلول للمشكلات. ومن وجهة نظري، إن ظاهرة تغير المناخ تعتبر من أكبر التحديات التي تواجه البشرية في العصر الحالي، وإن اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تأثير تغير المناخ أمر بالغ الأهمية، وهناك حاجة ملحة لتبني حلول الطاقة المستدامة".

وثمنت الدكتورة نوال في ختام كلمتها مبادرة جامعة كيل، وتقدمت بالشكر والتقدير لمجلس أمناء الجامعة لمنحها شهادة الدكتوراه الفخرية.

وتجد الإشارة إلى أن الدكتورة الحوسني هي من أبرز داعمي جهود تمكين المرأة، وقد دأبت على تعزيز مساهمتها في الجهود الرامية إلى التصدي لتداعيات التغير المناخي وغيره من تحديات الاستدامة العالمية. وفي هذا الصدد، شغلت الدكتورة نوال منصب مدير برنامج مبادرة "ملتقى السيدات للاستدامة والبيئة والطاقة المتجددة" في دولة الإمارات منذ العام 2015، الذي يعد منصة ومنبراً رفيع المستوى للمناقشة والعمل التعاوني.

إلى جانب مسؤولياتها المهنية، تعتبر الدكتورة الحوسني إحدى أول امرأتين تتسلقان قمة كليمنجارو، أعلى جبل قائم بذاته في العالم ويبلغ ارتفاعه 5895 متراً فوق سطح البحر.

Dr Nawal2
Dr Nawal1