يوليو 17

أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف ملك إسبانيا خلال المؤتمر الدولي للدراسات حول الشرق الأوسط 2018

17 يوليو 2018

17 يوليو 2018 - أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أقامت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية حفل استقبال بحضور جلالة الملك فيليب السادس، ملك إسبانيا. وذلك خلال مشاركتها في الدورة الخامسة للمؤتمر الدولي للدراسات حول الشرق الأوسط (ووكميس) المقام حالياً في المملكة الإسبانية.

تستقطب الدورة الخامسة للمؤتمر والتي تحتضنها مدينة إشبيلية في الفترة ما بين 16 - 22 يوليو، أكثر من 200 شخصية إسبانية ودولية بارزة من قادة العالم والشخصيات الرفيعة المستوى وكبار الخبراء السياسيين المهتمين بالدراسات المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط من جميع أنحاء العالم، وحضور أكثر من 3000 مشارك من الباحثين والأكاديميين والمتخصصين والطلبة وممثلي وسائل الإعلام من أكثر من 70 دولة، من أجل بحث ومناقشة الآفاق المستقبلية ومختلف القضايا والموضوعات المعنية بتنمية المنطقة بمختلف مكوناتها.

وفي كلمته الافتتاحية، قال جلالة الملك فيليب السادس: "ينبغي أن تكون منطقة البحر الأبيض المتوسط، الفضاء المشترك الذي ينعم بالسلام والازدهار والاستقرار، والذي يتوق للتوجه إليه مواطنينا. وهذا الهدف لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال تحمل المسؤولية بشكل مشترك، وفيما يتعدى حدود بلدان البحر الأبيض المتوسط. إن استقرار المجتمعات الأوروبية ورخاؤها كان ولا يزال مرتبطاً بمصير دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". وتابع جلالته: "ومن هذا المنبر، أود أن أغتنم الفرصة لإعادة التأكيد على التزامنا الثابت في إسبانيا لدعم ومناصرة المبادرات التي تساهم في تقديم حلول سياسية واقتصادية فعالة للتحديات التي تواجهها المنطقة".

وقال سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "تشرفنا باستضافة جلالة الملك فيليب السادس خلال مشاركتنا في المؤتمر، الأمر الذي يثبت مدى نجاح الأكاديمية وتميزها في تعريف العالم وأبرز قياداته بجهود ومبادرات وإنجازات دولة الإمارات العربية المتحدة على المستوى الدولي". وأكّد سعادته: "بصفتنا المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، نسعى في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية دوماً للمساهمة في إيجاد الحلول لأهم القضايا والتحديات، وتبادل المعرفة، ومناقشة الرؤى المتعلقة بمنطقة الشرق الأوسط بشكل عام".

وأضاف سعادته: "نحن نضع نصب أعيننا مهمة إثراء معرفة العالم بأسس الحوكمة وطبيعة المجتمع الشرق الأوسطي وثقافاته. وعبر مشاركتنا في المؤتمر، يمكننا عرض أوراقنا البحثية ودراساتنا، وتنمية علاقاتنا وشراكاتنا الدولية، ودعم السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال الحوار مع نظرائنا من جميع أنحاء العالم".

كراع رسمي للدورة الخامسة للمؤتمر الدولي للدراسات حول الشرق الأوسط (ووكميس)، نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية خلال يوم الافتتاح، جلسة حوار سياسية لطلبتها وأعضاء الهيئة التدريسية بها، سلّطت الضوء على موضوعين مرتبطين بشكل وثيق بالدبلوماسية الإماراتية والإقليمية، وهما دور الدول في السياسة الإقليمية والقوة الناعمة.

وستعقد أكاديمية الإمارات الدبلوماسية أيضًا جلسة نقاش أكاديمية، سيتم خلالها تقديم عروض وشروحات تفصيلية حول عدد من المواضيع من قبل الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، وسيناقش المشاركون في الجلسة مدى تغير السياسات الخارجية لدول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام ودولة الإمارات العربية المتحدة بشكل خاص، ودور الإمارات الفعال والواضح في المنطقة ككل. كما ستعرض الأكاديمية عدداً من الكتب والمنشورات التي أعدّها أعضاء هيئة التدريس طوال الأسبوع، لإلقاء الضوء على أبرز أبحاث ودراسات الأكاديمية.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمر الدولي للدراسات حول الشرق الأوسط يعد منصة تجمع الخبراء العالميين ليقوموا بمناقشة وتبادل المعلومات والتجارب وآخر مستجدات الدراسات المعنية بمنطقة الشرق الأوسط، وتشمل أهم الموضوعات التي يتم مناقشتها: التحليل ومقاربات حل النزاعات مروراً بموضوعات الهجرة والمشكلات الناتجة عن شح المياه، وصولاً إلى البيئة والثقافة ووسائل الإعلام.

His Majesty King Felipe VI of Spain and His Excellency Bernardino Leon