نوفمبر 1

تمرين مفاوضات السلام لدبلوماسيي المستقبل

المتحدث :

1 نوفمبر 2017

نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، بالتعاون مع مجموعة Foreign Policy ومركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية بجامعة هارفارد ودعم كريم من وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، أول تمرين لمحاكاة مفاوضات السلام لدبلوماسيي المستقبل. وفي هذا التمرين، تم اختيار 28 شخصاً من الدبلوماسيين والطلاب المتدربين المتميزين من 21 دولة من 5 قارات "لتمرين محاكاة" حول كيفية التسوية السياسية للصراعات المقترنة بالعنف.

 وعُقِد اليوم الأول في مقر أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وكان مخصصاً لتلقي التدريب على أيدي مجموعة من أبرز الخبراء في الأمن الإلكتروني والدبلوماسية. وركزت الجلسات على القضايا الجوهرية في هذا المجال سريع التطور من العلاقات الدولية، مع التركيز بوجه خاص على التداخل بينه وبين تحديات السياسة الخارجية ككل. وألقى الجلسات المخصصة للأمن الإلكتروني والجوانب الجيوسياسية والقواعد الدولية كل من الدكتور مايكل سولماير (هارفارد) والدكتور آدم سيجال (مجلس الشؤون الخارجية) وليجيا زرتو (الأسواق الدولية) والدكتور محمد الكويتي (المدير التنفيذي في الهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني). في حين ألقى الجلسات المخصصة للجوانب الدبلوماسية كل من سعادة نبيل فهمي وسعادة جان دافيد ليفيت والبارونة كاثرين آشتون وسعادة محمد أبو شهاب

وفي اليوم الثاني الذي عُقِد في فندق الإنتركونتيننتال، تقمص دبلوماسيو المستقبل دور أطراف دولية بارزة لمواجهة سلسلة من أحداث الأمن الإلكتروني التي يتم محاكاتها والتي قد تتصاعد لتصبح صراعاً كاملاً، وكان ذلك يقتضي منهم أن يبحثوا عن سبل لتعزيز مصالح دولهم وفي الوقت نفسه التوصل إلى نتيجة سلمية. وكانت النقاشات التي يتم إدراتها برئاسة مجموعة من الخبراء الذين لديهم عقود من الخبرة في أرفع مستويات الأمن الإلكتروني والدبلوماسية لتقديم تعليقات الخبراء وبيان البيئة المحيطة على مدار الجلسات. وفي النقاش الذي تم على الغداء،  أجرت سعادة لانا نسيبة مقابلةً مع سعادة  رادوسلاو سيكورسكي حول تطور القواعد الدولية فيما يخص الأمن الإلكتروني.

The Future Diplomats Peace Game