21 إبريل 2018, السبت
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في صدد عقد ورشة عمل لتسليط الضوء على دور الجنسين في السياسة الخارجية والأمنية بمشاركة نخبة مميزة من القيادات الشابة

أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنها في صدد عقد ورشة عمل ليوم واحد تحت عنوان "حوار الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: دور الجنسين في السياسة الخارجية والأمنية"، وذلك يوم الأحد المقبل الموافق 22 أبريل، في مقر الأكاديمية.

ويتم تنظيم هذه الورشة بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، ومركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف، وكلية الدراسات الدولية المتقدمة التابعة لجامعة جونز هوبكنز، وبمشاركة نخبة مميزة من القيادات الشابة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 35 سنة.

وستسلط ورشة العمل الضوء على مدى اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة وحرصها على إشراك الجنسين في الأعمال المتعلقة بالسياسة الخارجية للدولة. كما ستوفر الورشة منصة مثالية للمشاركين ليتبادلوا الأفكار والرؤى المتعلقة بأفضل الممارسات العالمية ويناقشوا أهمية إشراك كلا الجنسين في عمليات تحقيق السلم والأمن الدولي.

في العام 2000، اعتمد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراراً تاريخياً يعترف بأن مشاركة المرأة الهادفة وبإنصاف في مبادرات السلام والأمن هو أمر محوري لتحقيق السلام المستدام. ومنذ صدور القرار، أصبحت أجندة المرأة والسلام والأمن التابعة للأمم المتحدة اليوم، جزءً أساسياً من الفكر المرتبط بالسياسة الخارجية والأمنية. وبشكل خاص بعد أن شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في رعاية قرار مجلس الأمن 2242 الصادر في العام 2015، والذي ينص على إشراك الجنسين في القضايا المتعلقة بالسلام والأمن في الأمم المتحدة. وتعد الإمارات أيضاً عضواً مؤسساً لشبكة نقاط الاتصال الوطنية المعنية بالمرأة والسلام والأمن، المنظمة التي تشرف على التنسيق وتنفيذ أجندة المرأة والسلام والأمن على المستوى الوطني وفي كافة أنحاء العالم.

وستتضمن ورشة العمل أربع جلسات جانبية، تلقي الضوء على دور الجنسين في مكافحة التطرف، وتناقش رفع مستوى مشاركة المرأة في العمل الدبلوماسي، وتشجيع مشاركتها في عمليات السلام، وتمكينها للمساهمة في تنفيذ وتحقيق أهداف السياسة الخارجية.

وستتاح للمشاركين في الورشة فرصة التفاعل مع نخبة من السياسيين البارزين، والاستفادة من خبراتهم الواسعة. وتشمل قائمة الشخصيات المشاركة، سعادة دومينيك مينور، سفيرة مملكة بلجيكا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة فرانسيسكا إليزابيث ميندس ايسكوبار، سفيرة الولايات المتحدة المكسيكية لدى دولة الإمارات، وسعادة مقصود كروس، المدير التنفيذي للمركز الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف "هداية"، وسعادة عبدالناصر الشعالي، مدير إدارة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، وصوفي باربي، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الإمارات.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ الإعلان عن هذه الورشة خلال شهر مارس للعام 2018، أبدى أكثر من 220 شخص من القادة الطموحين اهتمامهم ورغبتهم بالحضور والمشاركة. وانطلاقاً من حرص الأكاديمية على مشاركة أفضل الشخصيات التي ستساهم بتحقيق النتائج المرجوة، تم اختيار المشاركين وانتقاؤهم بعناية حسب كفاءاتهم و خبراتهم المختلفة. وبذلك، تعلن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية إغلاق باب التسجيل للمشاركة أو لحضور هذا الحدث.


المزيد من الأخبار