07 إبريل 2018, السبت
بهدف تسليط الضوء على أهمية الدبلوماسية الثقافية أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تعلن عن إطلاق الشهر الثقافي في مقرها

أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن إطلاق الشهر الثقافي في مقرها، وذلك ابتداء من يوم الاثنين الموافق 9 أبريل 2018 إلى يوم الأربعاء الموافق 9 مايو 2018. وتهدف هذه المبادرة التي يتم تنظيمها بشكل سنوي، إلى تعزيز مستوى الوعي الثقافي ومفاهيم القوة الناعمة والتسامح لدى دبلوماسيي المستقبل.

وستلعب هذه المبادرة دوراً هاماً في تعزيز التبادل الثقافي وترسيخ قيم الانفتاح والتسامح، وسيتضمن الشهر الثقافي العديد من الفعاليات والأنشطة، حيث ستستضيف الأكاديمية خلاله نخبة من الشخصيات الثقافية، ليقوموا بدورهم في إلقاء الضوء على أهمية الثقافة في الدبلوماسية، بالإضافة إلى الدور الذي يلعبه الدبلوماسيون في تعزيز التفاهم والتواصل بين الثقافات.

وأكّد العديد من الشخصيات البارزة على أهمية هذا الحدث وعلى اهتمامهم بالمشاركة في أنشطته. ومن أبرز المتحدثين المشاركين، سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس إدارة أ.ع.م. اللامحدودة، وسلطان سعود القاسمي، مؤسس ومالك مؤسسة بارجيل للفنون، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، ومعالي الدكتور زكي أنور نسيبة، وزير دولة، وسعادة منصور إبراهيم المنصوري، مدير عام المجلس الوطني للإعلام، وسعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، ومانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي، وغيرهم من الشخصيات الرفيعة المستوى.

وقالت الدكتورة نوال الحوسني، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "تحتضن دولة الإمارات العربية المتحدة أكثر من 200 جنسية تتعايش معاً في وئام تام، وهي واحدة من قلائل الدول المميزة بانفتاحها على العالم، حيث تتضمن كثافتها السكانية أكثر من 80 ٪ من المغتربين والمقيمين الغير إماراتيين. وفي ظل توجيهات ورؤية قيادة الدولة الرشيدة، يمكننا ملاحظة أن المجتمع هنا قائم على مبادئ السلام والتسامح والاحترام المتبادل. ونحن في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، نؤيد قيم الانفتاح والتسامح والشمولية ونعمل بها. وأنا على ثقة بأن الشهر الثقافي سيلعب دوراً محورياً في تعزيز وعي طلبة الأكاديمية ودبلوماسيي المستقبل بأهمية الدبلوماسية الثقافية، وسيوسع آفاقهم في هذا المجال".

وأضافت: "نظراً للنجاح الباهر الذي حققه الأسبوع الثقافي الذي تم تنظيمه لأول مرة العام الماضي، قررنا أن نمدد نسخة هذا العام لتصبح شهراً للثقافة. وبالإضافة إلى المجموعة الواسعة من الفعاليات والأنشطة الثقافية التي ستقام خلال هذا الشهر، لقد وضعنا جدول زمني مُحكم لعدة محاضرات وجلسات حوار وقيادة فكرية مع شخصيات عالمية مخضرمة".

سيبدأ الشهر الثقافي في الأكاديمية بورشة عمل مجتمعية للطلبة حول الفنون، كما ستعقد الأكاديمية أيضاً جلسة حوار لمناقشة دور الفنون والثقافة في الدبلوماسية، وذلك يوم الثلاثاء الموافق 10 أبريل 2018. وستتضمن الأنشطة الثقافية، ورشة عمل حول فن الخط العربي التقليدي، وعرض فيلم وثائقي من إنتاج شركة إيمج نيشن أبوظبي، بالإضافة إلى عرض فيلم "ماي يير ويذ هيلين" بالتعاون مع السفارة النيوزيلندية في أبوظبي، ويليها جلسة أسئلة وأجوبة مع معالي هيلين كلارك، رئيس وزراء نيوزيلندا سابقاً، والمديرة السابقة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وسيتم أيضاّ تنظيم زيارات ميدانية إلى متحف اللوفر أبوظبي ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب.

وستستضيف الأكاديمية خلال الشهر الثقافي، معارض فنية وعروضاً لأعمال عدد من الفنانين المحليين والدوليين، بالتعاون مع "إف إن ديزاين". وسيقدم "مجلس إرثي للحرف المعاصرة" عروضاً حرفية حية للزوار في أوقات متفاوتة خلال الشهر.

وتجدر الإشارة إلى أنه سيتم تنظيم زيارة خاصة إلى واحة الكرامة بتاريخ 6 مايو - الذكرى المئوية لميلاد الأب المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله، وسيتلقى الطلبة محاضرة عن المعالم الثقافية والتاريخية الهامة في الدولة، وستختتم فعاليات الشهر الثقافي بمسابقة للطلبة بتاريخ 9 مايو.


المزيد من الأخبار