20 مارس 2018, الثلاثاء
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تُعيّن أول سفيراً للسعادة

بمناسبة اليوم الدولي للسعادة، أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية، عن تعيين أول سفيراً للسعادة من بين موظفيها، وذلك دعماً لأهداف البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية الرامية إلى مواءمة خطط الدولة وبرامجها لتحقيق السعادة من خلال العمل على تضمين السعادة في بيئة العمل وإطلاق وتبني المبادرات التي تحقق السعادة والإيجابية.

وتم تعيين مياسة اليماحي، مدير إتصال في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، سفيراً للسعادة، لتقوم بدورها في نشر مفردات السعادة وخلق بيئة عمل إيجابية والحرص على استدامتها، ولتساهم في تحقيق سعادة كل من يعمل في الأكاديمية. وهي أيضاً خريجة برنامج دبلوم الدراسات العليا في الدبلوماسية والعلاقات الدولية من الأكاديمية، وطالبة في برنامج الماجستير حالياً.

وتعليقاً على إطلاق هذه المبادرة، قالت الدكتورة نوال الحوسني، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "استحدثت دولة الإمارات وزارة للسعادة كأول دولة في العالم، وبذلت الدولة جهوداً ضخمة في هذا المجال ولا تزال، من أجل أن تصنع السعادة لكل من يقيم على أرضها، وتعتبر الإمارات "السعادة" إحدى أهم أولوياتها الاستراتيجية. ونحن في الأكاديمية حريصون على اتباع هذا النهج وعلى تطبيق توجيهات حكومتنا لتحقيق السعادة، لما لها من أهمية محورية وتأثير على إنتاجية فريق العمل بشكل خاص، وعلى إنتاجية الأكاديمية بشكل عام".

وبمناسبة تعيينها سفيراً للسعادة، قالت مياسة اليماحي: "سُررت بترشيحي واختياري لهذه المهمة المُشرّفة. فأنا أؤمن أنه في كل بيئة عمل، سواء كانت جهة حكومية أو مؤسسة خاصة، لابد من تعيين سفير للسعادة، يعمل على نشر ثقافة السعادة وقيم الإيجابية والتعاون بين الموظفين، ليحققوا أهدافهم ويعملوا يداً بيد لتحقيق النجاح، فنجاحهم يعني نجاح وتميز المؤسسة، وهذا هو ما سيدفع بعجلة التنمية نحو مستقبل أفضل".

تجدر الإشارة إلى أن دولة الإمارات تحتل المرتبة الأولى عربياً، والمرتبة الـ 20 على مستوى العالم في مؤشر السعادة العالمي 2018. وتهدف حكومة دولة الإمارات بأن تكون ضمن أفضل خمس دول في العالم بحلول 2021، وفقاً لمؤشر السعادة العالمي.


المزيد من الأخبار