07 يناير 2018, الاحد
حرصاً منها على تعزيز  دور دبلوماسيي المستقبل في دعم الأهداف العالمية لتحقيق التنمية المستدامة

أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال تطوير القدرات الدبلوماسية والبحوث في العلاقات الدولية في دولة الإمارات عن مشاركتها في أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018، أكبر تجمع للاستدامة في منطقة الشرق الأوسط والذي تنطلق فعالياته مطلع الأسبوع الحالي، ويجمع نخبة من صنّاع القرار والسياسيين وقادة مجتمعات الأعمال والباحثين الأكاديميين من جميع أنحاء العالم.

سيشارك أعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية وطلاب الأكاديمية في الحفل الإفتتاحي للحدث، بالإضافة إلى جلسات الحوار والنقاش المتعلقة بموضوع هذا العام وهو "دفع جهود التحول العالمي في قطاع الطاقة" وذلك من خلال تسليط الضوء على الدور الأساسي الذي تلعبه الدبلوماسية في ابتكار المبادرات التي من شأنها التصدي لظاهرة تغير المناخ وتداعياتها.

من المقرر أن تستمر فعاليات الدورة المقبلة من أسبوع أبوظبي للاستدامة خلال الفترة من 13 إلى 20 يناير، حيث ستركز على التوجهات العالمية الرئيسية التي تؤثر على التحول إلى الطاقة المستدامة والتي تشمل تغير المناخ، التحضر، والرقمنة. كما ستناقش دورة هذا العام ضرورة تحفيز وإلهام قادة الاستدامة المستقبليين، وتعزيز دور الشباب في مواجهة تلك التحديات، فضلاً عن إتاحة الفرصة لهم بأن يلعبوا دوراً حيوياً في تحقيق رؤية وأهداف الملتقى لصناعة مستقبل عالمي أفضل.

سينضم مجموعة من طلاب أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في الحلقة النقاشية المخصصة للشباب والتي ستعقد عقب حفل الافتتاح الرسمي. كما سيشارك أعضاء هيئة التدريس من الأكاديمية في عدد من جلسات النقاش وتبادل المعرفة والتي ستضم مجموعة من الخبراء العالميين منهم سعادة رزان خليفة المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة - أبوظبي، تييري ليبيرسك، نائب الرئيس التنفيذي لشركة "إنجي" للطاقة، الدكتور أكسل ميكلوا، رئيس قسم البحوث والسياسات الدولية المعنية بالمناخ في جامعة زيورخ، ومايكل ليبريتش، مؤسس ورئيس مجلس إدارة المجلس الاستشاري لشركة "بلومبرج لتمويل الطاقة الجديدة"، بالإضافة الى ورش العمل لتسليط الضوء على الدور الفعال الذي تلعبه الدبلوماسية في المجالات المتعددة ومنها: تغيير المناخ، الاستدامة، الغذاء والمساعدات الخارجية.

هذا وسيترأس سعادة برنالدينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبوماسية جلسة حوار في اليوم الإفتتاحي للحدث والتي ستضم كلاً من معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة، الدكتور عبدالحسين بن علي ميرزا، وزير شؤون الكهرباء والماء في مملكة البحرين، وسعادة عدنان أمين، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة "ايرينا".

وتعليقاً على مشاركة الأكاديمية، قال سعادة ليون: "تعتبر ظاهرة تغير المناخ من أحد التحديات الملحة في العصر الحديث، لما لها من آثار سلبية ليس على البيئة فحسب بل على الإقتصاد والأمن والمجتمع ككل، ومن هذا المنطلق، تلعب دبلوماسية تغير المناخ دورا محورياً في التحول العالمي إلى مصادر الطاقة المستدامة لضمان أن تكون قضية تغير المناخ والأمن والتنمية محور اهتمام السياسات الوطنية والدولية، ويجب على الدبلوماسي الناجح إقامة شراكات وعلاقات دولية تعالج العواقب الجيوسياسية والآثار الأمنية المترتبة على ظاهرة تغير المناخ".

من جانبها، قالت الدكتورة نوال الحوسني، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "سيركز أسبوع أبوظبي للإستدامة هذا العام على التحولات التي تطرأ على قطاع الطاقة العالمي والدور الهام الذي تلعبه الأجيال الشابة في مستقبل الاستدامة. ومن خلال مشاركة الأكاديمية في هذا الحدث، نهدف إلى إتاحة الفرصة لدبوماسيي المستقبل للعمل مع قادة الاستدامة في سبيل وضع وتنفيذ خطط واستراتيجيات فعالة ومبتكرة للحد من تداعيات تغير المناخ".

والجدير بالذكر أن أسبوع أبوظبي للإستدامة يهدف الى تعزيز الفهم لأبرز التوجهات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية التي توجه مسار التنمية العالمية المستدامة وبحث الخطوات العملية القادمة الواجب اتخاذها للتعامل مع التحديات الملحة التي تواجه دول العالم، والتي تشمل التنمية المستدامة، وتبني الطاقة المتجددة، وتحقيق الأمن المائي، والخروج بحلول اقتصادية مجدية يمكن للقطاع الخاص تطبيقها، وتمكين المجتمع العالمي من إدراك أهمية الاستراتيجيات الفاعلة والقابلة للتطبيق في الحد من التغيرات المناخية.

وعلى مدار أسبوع أبوظبي للاستدامة، سيقوم أعضاء وطلاب أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بحضور والتفاعل في عدد من الأنشطة وذلك بمشاركة رؤيتهم وخبراتهم عبر وسائل التواصل الإجتماعي، للإطلاع ومعرفة المزيد، يرجى متابعة منصاتنا على تويتر وانستقرام


المزيد من الأخبار