14 نوفمبر 2017, الثلاثاء
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جلسة نقاش تفاعلية حول الدبلوماسية الفعالة في الأعمال الإنسانية

استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بيتر ماورير، رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في جلسة نقاش تفاعلية حول "الدبلوماسية الفعالة في الأعمال الإنسانية"، حضرها حشد من الدبلوماسيين، بالإضافة إلى عدد من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس وموظفي الأكاديمية.

وشارك ماورير الحضور الرؤى والأفكار، مستنداً إلى خبراته الواسعة التي اكتبسها خلال عمله في السلك الدبلوماسي وفي مجال الدفاع عن حقوق الإنسان لدى سويسرا وعلى مدى ثلاثة عقود، وتحدث عن أهمية المبادئ والأعمال الإنسانية، ومدى ارتباطهما بالدبلوماسية. كما أشار إلى أهم الدروس المستفادة وتجاربه في خدمة الإنسانية وتمثيل بلاده في المنتديات الدولية.

وقال ماورير خلال الجلسة: "لا ينحصر عمل اللجنة الدولية للصليب الأحمر في تقديم المساعدات الإنسانية فحسب، بل تسعى اللجنة دائماً إلى التعاون مع جميع الجهات الفاعلة والحكومات، بهدف تسليط الضوء على أهمية العمل الإنساني القائم على المبادئ الإنسانية وتنفيذ القانون الدولي الإنساني. نحن سعداء بمشاركتنا في هذه الجلسة النقاشية في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، والتي تؤكد أهمية القيام بالأعمال الإنسانية جنباً إلى جنب مع الدبلوماسية".

واستعرض ماورير بعض التحديات العالمية التي يواجهها الدبلوماسيون في معالجة القضايا الإنسانية في سيناريوهات متنوعة، وشرح للحضور أهم الاستراتيجيات التي يجب اتباعها من أجل تسهيل العمل الإنساني وتحقيق أهداف السياسة الخارجية لدولتهم.

كما أشاد بيتر ماورير بالمكانة الرائدة التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة في مجالات تطوير العمل الدبلوماسي ودعم الأعمال الإنسانية والخيرية على مستوى العالم.

وفي معرض حديثه عن الجلسة، قال سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "تشرفنا باستضافة هذه الشخصية المتميزة في مجالات الدبلوماسية والأعمال الإنسانية في الأكاديمية. وقد قدمت هذه الجلسة الملهمة لدبلوماسيي المستقبل رؤى قيمة حول التحديات التي تؤثر في مجريات تنفيذ الأعمال الإنسانية في جميع أنحاء العالم، وأوضحت لهم الصلة بين الجهود الدبلوماسية والإنسانية بطريقة واقعية وعملية".

وأضاف سعادته: "نحن على ثقة بأن استضافة جلسات نقاشية مماثلة، تمكننا من تعزيز دبلوماسية القرن الحادي والعشرين بشكل كبير وتمكننا من إعداد طلبة الأكاديمية لمواجهة التحديات الدبلوماسية المستقبلية بفاعلية واقتدار".

تعد هذه الجلسة النقاشية التفاعلية الأحدث ضمن سلسلة الفعاليات التي تنظمها الأكاديمية وتستقطب من خلالها نخبة من أبرز الدبلوماسيين الدوليين لمشاركة المفاهيم والأفكار من حياتهم المهنية وتجاربهم مع طلبة الأكاديمية، بهدف إعداد دبلوماسيي المستقبل الإماراتيين بشكل أفضل لمواجهة كافة التحديات الإقليمية والعالمية.


المزيد من الأخبار