02 نوفمبر 2017, الخميس
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تعلن إطلاق برنامج  "لعبة السلام لدبلوماسيي المستقبل"

أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية عن انطلاق اليوم الأول لبرنامج "لعبة السلام لدبلوماسيي المستقبل"، البرنامج الذي تنظمه الأكاديمية بالتعاون مع مجموعة فورين بوليسي ومركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية في جامعة هارفارد، وبرعاية كريمة من وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتقوم مجموعة فورين بوليسي خلال هذا البرنامج الذي يتم تنظيمه مرتين سنوياً، بجمع الرواد العالميين في مجالات السياسة الأمنية الوطنية والشؤون الدولية والأكاديمية والأعمال التجارية ووسائل الإعلام، لعقد جلسات نقاشية تتمحور حول تحقيق السلام، فضلاً عن مناقشة أبرز التحديات الدبلوماسية والوصول إلى نتائج سلمية مبتكرة.

وتتميز نسخة برنامج "لعبة السلام لدبلوماسيي المستقبل" هذا العام بإشراك الأجيال الشابة من قادة الدبلوماسية المستقبليين لأول مرة في الجلسات النقاشية، حيث تم اختيار 28 متدرب دبلوماسي وطالب متميز بمجال الشؤون الدولية، من 24 مؤسسة عالمية عريقة تُعنى بالتدريب الدبلوماسي في 21 دولة.

وتم تنظيم برنامج "لعبة السلام لدبلوماسيي المستقبل" بتاريخ الأول من نوفمبر في مقر أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - المركز الرائد في مجال تطوير القدرات الدبلوماسية والبحوث في العلاقات الدولية والدبلوماسية، وسينطلق غداً اليوم الثاني للبرنامج في فندق الإنتركونتننتال أبوظبي. وتتضمن أجندة البرنامج عدة مواضيع، أهمها تحديات الأمن السيبراني وأمن المعلومات، بالإضافة إلى مواضيع أخرى تتمحور حول الدبلوماسية والجيوسياسية والقوانين والأعراف الدولية والمفاوضات المتعددة الأطراف.

وتعليقاً على أهمية البرنامج ومخرجاته، قال سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "ندرك في الأكاديمية أهمية العمل على تعزيز وصقل مهارات دبلوماسيي المستقبل، ولا يقتصر ذلك على النواحي الدراسية أو العلمية فحسب، بل ويشمل المهارات العملية والتطبيقية لكل ما يتعلمها الطلبة. ومن خلال هذا البرنامج المتميز الذي نفخر باستضافته، استطعنا أن نجمع طلبة الأكاديمية المتميزين مع نظرائهم من أرقى المؤسسات العالمية والخبراء على مستوى العالم، لمشاركة خبراتهم وتبادل الأفكار، وليبحثوا عن سبل مبتكرة لحل النزاعات".

وأضاف سعادته: "يسرني أن أتقدم بجزيل الشكر إلى مجموعة فورين بوليسي ومركز بيلفر للعلوم والشؤون الدولية في جامعة هارفارد ووزارة الخارجية والتعاون الدولي في الإمارات وكافة المشاركين في هذا البرنامج، على تقديم هذه الفرصة المميزة لطلبتنا للاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في التفاوض. ونحن على ثقة بأن هذا البرنامج سيساهم بشكل كبير في صقل مهارات الطلبة ومتدربي الدبلوماسية، ليصبحوا من أكفأ وأفضل دبلوماسيي العالم".

يشار إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تحرص دائماً على توفير تجربة تعليمية شاملة بالاعتماد على أساليب متقدمة ومتنوعة، مثل المحاضرات وجلسات النقاش التفاعلية التي يشارك فيها عدد من الدبلوماسيين المخضرمين وصنّاع القرار لتعزيز قدرات دبلوماسيي المستقبل الإماراتيين وإعدادهم على أكمل وجه ليمثلوا دولة الإمارات بأرقى صورة.


المزيد من الأخبار