02 إبريل 2017, الاحد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف احتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسها

استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - الأكاديمية الرائدة في مجال تطوير القدرات الدبلوماسية والبحوث في العلاقات الدولية والدبلوماسية - احتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن بمناسبة الذكرى المئوية على تأسيسها.

وتضمن الحفل جلسة حوارية لعدد من الشخصيات العالمية البارزة، التي تبادلت المعرفة حول القضايا التي تخص المنطقة وناقشت موضوع "الدبلوماسية في عالم مستقطب"، وشارك في هذه الجلسة كل من، سعادة البارونة فاليري آموس، عضو المجلس الاستشاري لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية ومدير جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن، وسعادة مشعل القرقاوي، المدير العام لمعهد دلما للدراسات، وتوم فليتشر، المستشار الخاص لرئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، والدكتورة ليزلي فينجاموري، مديرة مركز النزاعات والحقوق والعدالة، وتشغل منصب أستاذ مشارك ومحاضرة في العلاقات الدولية، ورئيسة سلسلة برامج المتحدثين في العلاقات الدولية في جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن.

وناقش المتحدثين خلال الجلسة الحوارية المشهد السياسي الدولي المتغير، الذي شهد مؤخراً العديد من التطورات الدراماتيكية، مثل استفتاء بريكست وانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها من المواضيع الهامة، والتي نتج عنها دروساً رئيسية مستفادة حول تداعيات هذه الأحداث، وآثارها على دبلوماسيي المستقبل، فضلاً عن تأثيرها على دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط والمنظمات الدولية.

وعبرّت سعادة البارونة فاليري آموس في كلمتها خلال الحفل عن تقديرها لاستضافة أكاديمية الإمارات الدبلوماسية لهذا الحفل قائلة: "أتوجه بالشكر إلى أكاديمية الإمارات الدبلوماسية لاستضافة الاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن، المؤسسة التعليمية ذات التاريخ العريق في التدريس والبحث في قضايا الشرق الأوسط، وسررنا بتواجدنا هنا في الأكاديمية لمناقشة القدرات والمهارات اللازمة للدبلوماسيين لمواكبة الأحداث في عالمنا المستقطب، إذ يحتاج الدبلوماسيون إلى القدرة على العمل في العديد من المجالات للمساهمة في مواجهة التحديات العالمية ومواصلة إيجاد الحلول لها".

وأعرب سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، عن تقديره لجهود جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن ، قائلاً: "تشرفنا بحضور المتحدثين رفيعي المستوى في الأكاديمية، وباستضافة احتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن، بالذكرى المئوية على تأسيسها. والتي ساهمت على مدار السنوات في تثقيف مختلف دول العالم عن منطقة الشرق الأوسط وفي تسليط الضوء على الأحداث المتعلقة بالمنطقة، وسعدنا بالحصول على هذه الفرصة المميزة لتعزيز العلاقات الإيجابية بين المؤسستين".

وأضاف سعادته: "تسعى الأكاديمية دائماً إلى بناء العلاقات وتوطيدها مع المؤسسات التعليمية العالمية المرموقة، واستضافتنا لاحتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن ولسعادة البارونة فاليري آموس، هي أكبر دليل على عملنا من أجل تحقيق هذا الهدف. والتقينا خلال الحفل بعدد من خريجي جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن المتميزين، وتشرفنا باستضافتهم".

والجدير بالذكر أن جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن تأسست بموجب ميثاق ملكي صدر في العام 1916 كمدرسة الدراسات الشرقية، واستقبلت أول دفعة من طلابها في العام 1917. وتتخصص الجامعة في الدراسات المتعلقة بالقارة الآسيوية والقارة الأفريقية والجزء الأقرب من منطقة الشرق الأوسط. وقد نظمت المؤسسة التعليمية المرموقة عدداً من الاحتفالات في إمارة أبوظبي ومدينة نيودلهي وهونغ كونغ ونيويورك ولاغوس.




المزيد من الأخبار