أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف السفير يواكيم  بيرجستروم ليلقي محاضرة عن
24 إبريل 2017, الاثنين
استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية السفير يواكيم بيرجستروم لإلقاء محاضرة ولمشاركة الرؤى والخبرات التي اكتسبها من مسيرته المهنية كدبلوماسي مخضرم في وزارة خارجية مملكة السويد في ستوكهولم ومن منصبه كسفير منظمة التعاون الإسلامي والمبعوث الخاص لمكافحة الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية. ضمن برنامج أكاديمية الإمارات الدبلوماسية الدراسي "الدبلوماسية في القرن الحادي والعشرين"، ناقش السفير بيرجستروم موضوع السياسة الخارجية لمملكة السويد والدول الإسكندنافية في الشرق الأوسط، وتحدث عن دوره في منظمة التعاون الإسلامي وأفضل ممارسات مملكة السويد في مكافحة العنصرية والصراعات الدينية والطائفية. وقد أتاحت المحاضرة التفاعلية الفرصة للحضور إلى التعرف على أهم الجهود الدبلوماسية والأعمال الدولية التي تعزز ثقافة التسامح والتعايش السلمي. كما انضم للحضور وفد طلابي زائر من برنامج السياسة والعلاقات الدولية في جامعة ميدلسكس دبي، وتفاعل الطلبة مع الحضور وناقشوا تجاربهم واهتماماتهم المختلفة. واستفاد الوفد من هذه المحاضرة وتمكنوا من فهم طبيعة عمل أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وأفضل المهارات اللازمة ليصبحوا دبلوماسيين. وفي تعليقه على المحاضرة، قال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "تفتخر الأكاديمية بالمكانة البارزة التي وصلت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة في فتح قنوات الحوار حول القضايا العالمية والدبلوماسية الهامة، ومن هذا المنطلق نسعى دائماً في الأكاديمية إلى إقامة شراكات بناءة مع المؤسسات العالمية الرائدة والشخصيات البارزة. وقد قدمت لنا محاضرة السفير بيرجستروم مثالاً رائعاً عن الخبرة والرؤى التي نسعى للارتقاء بها. كما سعدنا باستضافة الوفد الزائر من جامعة ميدلسكس، والتي أتاحت لنا فرصة لتطوير علاقاتنا الاستراتيجية مع هذه الجامعة المرموقة". وخلال المحاضرة، قال السفير بيرجستروم: "في منظمة التعاون الإسلامي ومكافحة الإسلاموفوبيا ومعاداة السامية، نعمل على تطوير علاقاتنا مع المنظمات الدولية، للقضاء على التهديدات العالمية الملحة، ومنها الإسلاموفوبيا والعنصرية. ونحن نقدر هذه الفرصة للتعاون مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في رفع مستوى الوعي حول هذه القضايا الهامة والتعاضد في مواجهة هذه التحديات". ويحمل السفير بيرجستروم درجة الدكتوراة في التاريخ من جامعة طوكيو مع أطروحة عن الذاكرة العامة والعبر الوطنية لجرائم الحرب خلال الحرب العالمية الثانية. وهو أيضا طبيب نفسي سريري وصحفي سابق، عمل مع مؤسسات إعلامية في كل من مملكة السويد واليابان والولايات المتحدة الأمريكية. وبعد انضمامه إلى وزارة الخارجية السويدية، تم تعيينه للعمل في مكاتب طوكيو والرياض وواشنطن العاصمة. يشار إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تحرص دائماً على استضافة دبلوماسيين رفيعي المستوى بهدف تعزيز الخبرات التعليمية لدبلوماسيي المستقبل، وكانت محاضرة السفير بيرجستروم مثالاً واضحاً على ذلك، حيث ساهمت المحاضرة في إثراء تجربتهم وإعدادهم بشكل أفضل لمواجهة تحديات المستقبل.
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تطلق تقريراً استشارياً موجهاً إلى الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك
20 إبريل 2017, الخميس
تنزيل التقرير باللغة الإنجليزية: يمكنكم الانضمام لحملة "ثوندركلاب" من خلال الرابط: http://thndr.me/FnIQCG كما يمكنكم مشاركة وجهات نظركم مع الأكاديمية أيضاً من خلال زيارة الرابط التالي: www.unitednetworks.ae. أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تطلق تقريراً استشارياً موجهاً إلى الأمين العام للأمم المتحدة في نيويورك أطلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تقرير استشاري بعنوان "يونايتد نتوركس: هل ستساعد التكنولوجيا الأمم المتحدة على مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين"؟ يقدم توم فليتشر، المستشار الخاص لرئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية من خلال التقرير الذي أعده بدعم من الأكاديمية، عشرون توصية إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن إدارة التحول إلى عالم متصل من خلال الإنترنت، دون المساس بالقيم التي تأسست عليها الأمم المتحدة. وتم تنظيم حفل الإطلاق الرسمي للتقرير في نيويورك، ودُعي الناس من كافة أنحاء العالم ليقدموا المشورة والنصائح عن كيفية التغلب على التحديات التي تواجهها الأمم المتحدة في القرن الحادي والعشرين. وقد أطلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية حملة إعلامية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وباستخدام منصة "ثوندركلاب" للوصول إلى أكبر عدد من الجماهير، ولإتاحة الفرصة لهم للمساهمة ومشاركة أفكارهم. وشدد توم فليتشر على أهمية التقرير والقضايا التي يناقشها، قائلاً: "إن العالم في تغير مستمر وبمعدلات سريعة وغير مسبوقة، وعلى الأمم المتحدة أن تتكيف مع ذلك وتبتكر لتضمن قيامها بمهامها وخدمة الجمهور العالمي بأفضل السبل. هناك فرص هائلة، ولكن هناك أيضاً تحديات خطيرة. ونحن على ثقة بأن هذا التقرير وتوصياته سيشكلان مخططاً يساهم في إعداد الأمم المتحدة لمتطلبات القرن الحادي والعشرين". وقال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "يمثل التقرير تتويجاً لأشهر عديدة من العمل الشاق من قبل المؤلفين من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية والشركاء من جامعة نيويورك ومؤسسة مخزومي. وانطلاقاً من التزامها بالمساهمة في إيجاد الحلول العالمية في مجال الدبلوماسية والشؤون الدولية، يسر الأكاديمية أن تدعم هذه الجهود وأن تُسهّل الحوار العالمي حول القضايا الاجتماعية والثقافية الهامة".
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تنظم محاضرة للقنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في نيويورك سعادة ماجد السويدي
20 إبريل 2017, الخميس
استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية سعادة ماجد السويدي، القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في نيويورك، وألقى سعادته محاضرة عن إدارة القنصلية في الخارج، وذلك ضمن البرنامج الدراسي "الدبلوماسية في القرن الحادي والعشرين". استهل سعادته محاضرته التفاعلية بالحديث عن خبراته وتجاربه الشخصية في العمل الدبلوماسي، التي اكتسبها خلال حياته المهنية الناجحة في خدمة دولة الإمارات العربية المتحدة كدبلوماسي محترف. وكونه مستشار سابق ببعثة الدولة لدى الأمم المتحدة، استفاد الطلبة من خبراته في المفاوضات الدولية، وألهمتهم مسيرته المهنية وشجعتهم ليتبعوا خطاه في العمل الدبلوماسي مستقبلاً. وقدم سعادته خلال المحاضرة العديد من الأمثلة الواقعية التي ساهمت في تعزيز فهم دبلوماسي المستقبل لمهامه كقنصل عام لدولة الإمارات العربية المتحدة في نيويورك، منذ تعيينه في شهر سبتمبر 2015، كما شارك سعادته الدروس المستفادة مع الطلبة من مسيرته المهنية وعمله ككبير المفاوضين المعنيين بتغير المناخ. وتطرّق سعادته خلال المحاضرة إلى عمله مع المنظمات الحكومية الدولية، وذكر لهم أمثلة عن دوره في مؤتمر اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، حيث ساهم في دعم التفاوض لمواصلة تنفيذ الاتفاقية ومكافحة تغيُّر المناخ خلال مؤتمر باريس للمناخ (COP21) للعام 2015. ولعب سعادته دوراً محورياً في العديد من مبادرات واتفاقيات الأمم المتحدة، بما في ذلك دعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة الساعية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة، وجعلتها من الأولويات العالمية. وأعرب سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية عن تقديره لاستضافة سعادة القنصل قائلاً: "تشرفنا باستضافة سعادة ماجد السويدي في الأكاديمية. حيث قدم العديد من الدروس المستفادة من مسيرته المهنية كدبلوماسي موهوب، وقد استفدنا كثيراً من الرؤى والملاحظات العملية التي لا شك بأنها تساهم في إعداد الطلبة ليحققوا النجاح في حياتهم المهنية وفي عملهم الدبلوماسي مستقبلاً". وسلط سعادة السويدي الضوء خلال المحاضرة على التحديات التي يواجهها الدبلوماسيون، والاستراتيجيات التي عليهم اتباعها للنجاح قائلاً: "على الدبلوماسي أن يكون على استعداد دائماً، لأن كل ما يقوله أو يقوم به له بعد وأثر سياسي. وفي الدبلوماسية، لا يهم إن كان الشخص يعمل لساعات طويلة أو كان خارج المكتب أو في أي مناسبة اجتماعية، عليه أن يكون مدركاً تماماً لتوجهات وسياسة الدولة التي يمثلها ولرسالتها العالمية، وكل ما يقوله سيعكس هذه الرسالة". وأضاف سعادته: "بالنسبة لي، السمات الثلاثة الأكثر أهمية والتي تساهم في نجاح الدبلوماسي هي الصبر، وتقبل وجهات نظر الآخرين، والشغف للعمل". كما أضاف سعادته: "العالم في تغير مستمر ومتسارع، ونحن في سباق اقتصادي شديد، لذا علينا أن نعزز التنافسية والتنوع الاقتصادي لدولة الإمارات من خلال جذب الأعمال التجارية والاستثمارية من الولايات المتحدة الأمريكية. كما يساهم إيجاد الجوانب المشتركة ما بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمارات العربية المتحدة في توطيد العلاقات والترويج لدولة الإمارات كوجهة سياحية واستثمارية جاذبة". يشار إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف باستمرار دبلوماسيين رفيعي المستوى بهدف تعزيز الخبرات التعليمية لدبلوماسيي المستقبل، وكانت محاضرة سعادة ماجد السويدي مثالاً واضحاً على ذلك، حيث تركت المحاضرة انطباعاً إيجابياً على الطلبة وساهمت في إثراء تجربتهم وإعدادهم بشكل أفضل لمواجهة تحديات المستقبل.
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تنظم برنامج
15 إبريل 2017, السبت
التزاماً منها بتعزيز قدرات ومهارات دبلوماسيي المستقبل،نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية برنامج "المحاكاة" التدريبي التطبيقي حول مهارات التفاوض وحل النزاعات، كونها من أهم المهارات اللازمة لمعالجة القضايا الإقليمية والدولية، وتم تنفيذ البرنامج على مرحلتين، الأولى بالتعاون مع معهد دلما للدراسات، والثانية بالتعاون مع جامعة جورج تاون، واستمر البرنامج لمدة 5 أيام. وتهدف الأكاديمية من خلال هذا البرنامج وكافة الأنشطة التعليمية التي تضمنها، إلى تعزيز فهم دبلوماسيي المستقبل لكل ما يتعلق بالتفاوض والتفكير النقدي البنّاء وإيجاد الحلول المبتكرة للنزاعات، بالإضافة إلى إعدادهم لدبلوماسية القرن الحادي والعشرين. كما يساهم البرنامج في تطوير قدرات طلبة الأكاديمية وترسيخ فهمهم لأهمية التخطيط الاستراتيجي للتفاوض. وقد مارس الطلبة خلال البرنامج أنشطة متنوعة لحل معضلات افتراضية، مثل نزاع كشمير والعديد من حالات حرب الفضاء الإلكتروني. وتضمن البرنامج تحليلاً شاملاً لعدة اتفاقيات سياسية تاريخية، بما في ذلك اتفاقية كامب ديفيد 1978، واتفاق الطائف لعام 1989 في لبنان. وفي تعليقه على أهمية البرنامج ونتائجه، قال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "ندرك في الأكاديمية أهمية توفير كل ما يحتاجه دبلوماسيي المستقبل من دعم وموارد لا تقتصر على الناحية الدراسية والعلمية فحسب، بل وتشمل المهارات العملية والتطبيقية لكل ما تعلموه. وقد جمعنا لهم من خلال هذا البرنامج نخبة من خبراء التفاوض من داخل الإمارات وعلى مستوى العالم، ليشاركوا الطلبة أمثلة وحالات تفاوض ونزاعات واقعية وتاريخية، كان لها آثار وتداعيات كبيرة. وسيساهم هذا البرنامج في صقل مهاراتهم ليصبحوا من أفضل دبلوماسيي العالم". ومن جانبها، قالت مريم المحمود، مدير إدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "نسعى دائماً في الأكاديمية إلى تقديم برامج تدريبية عملية تساهم في إعداد دبلوماسيي المستقبل بشكل أفضل، وقد قدمنا لهم في هذا البرنامج فرصة التفاعل مع خبراء محليين وعالميين ليشاركوا خبراتهم مع الطلاب بطريقة مبتكرة ومشابهة لما حدث أو قد يتم حدوثه على أرض الواقع، وقدم الخبراء لهم فرصة الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في التفاوض". تجدر الإشارة إلى أن برنامج "المحاكاة" التدريبي في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية قد تقرر تضمينه في المنهج التعليمي للطلبة ليصبح نشاط سنوي وجزء من برنامج دبلوم الدراسات العليا في الأكاديمية، وذلك كنتيجة للآثار الإيجابية الواضحة التي تركها البرنامج على الطبلة، حيث عزز معرفتهم في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية وساهم في دعم أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة.  
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف احتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن بمناسبة مرور 100 عام على تأسيسها
02 إبريل 2017, الاحد
استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - الأكاديمية الرائدة في مجال تطوير القدرات الدبلوماسية والبحوث في العلاقات الدولية والدبلوماسية - احتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن بمناسبة الذكرى المئوية على تأسيسها.وتضمن الحفل جلسة حوارية لعدد من الشخصيات العالمية البارزة، التي تبادلت المعرفة حول القضايا التي تخص المنطقة وناقشت موضوع "الدبلوماسية في عالم مستقطب"، وشارك في هذه الجلسة كل من، سعادة البارونة فاليري آموس، عضو المجلس الاستشاري لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية ومدير جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن، وسعادة مشعل القرقاوي، المدير العام لمعهد دلما للدراسات، وتوم فليتشر، المستشار الخاص لرئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، والدكتورة ليزلي فينجاموري، مديرة مركز النزاعات والحقوق والعدالة، وتشغل منصب أستاذ مشارك ومحاضرة في العلاقات الدولية، ورئيسة سلسلة برامج المتحدثين في العلاقات الدولية في جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن.وناقش المتحدثين خلال الجلسة الحوارية المشهد السياسي الدولي المتغير، الذي شهد مؤخراً العديد من التطورات الدراماتيكية، مثل استفتاء بريكست وانتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها من المواضيع الهامة، والتي نتج عنها دروساً رئيسية مستفادة حول تداعيات هذه الأحداث، وآثارها على دبلوماسيي المستقبل، فضلاً عن تأثيرها على دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط والمنظمات الدولية.وعبرّت سعادة البارونة فاليري آموس في كلمتها خلال الحفل عن تقديرها لاستضافة أكاديمية الإمارات الدبلوماسية لهذا الحفل قائلة: "أتوجه بالشكر إلى أكاديمية الإمارات الدبلوماسية لاستضافة الاحتفال بالذكرى المئوية لتأسيس جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن، المؤسسة التعليمية ذات التاريخ العريق في التدريس والبحث في قضايا الشرق الأوسط، وسررنا بتواجدنا هنا في الأكاديمية لمناقشة القدرات والمهارات اللازمة للدبلوماسيين لمواكبة الأحداث في عالمنا المستقطب، إذ يحتاج الدبلوماسيون إلى القدرة على العمل في العديد من المجالات للمساهمة في مواجهة التحديات العالمية ومواصلة إيجاد الحلول لها".وأعرب سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، عن تقديره لجهود جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن ، قائلاً: "تشرفنا بحضور المتحدثين رفيعي المستوى في الأكاديمية، وباستضافة احتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن، بالذكرى المئوية على تأسيسها. والتي ساهمت على مدار السنوات في تثقيف مختلف دول العالم عن منطقة الشرق الأوسط وفي تسليط الضوء على الأحداث المتعلقة بالمنطقة، وسعدنا بالحصول على هذه الفرصة المميزة لتعزيز العلاقات الإيجابية بين المؤسستين".وأضاف سعادته: "تسعى الأكاديمية دائماً إلى بناء العلاقات وتوطيدها مع المؤسسات التعليمية العالمية المرموقة، واستضافتنا لاحتفال جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” - لندن ولسعادة البارونة فاليري آموس، هي أكبر دليل على عملنا من أجل تحقيق هذا الهدف. والتقينا خلال الحفل بعدد من خريجي جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن المتميزين، وتشرفنا باستضافتهم".والجدير بالذكر أن جامعة الدراسات الشرقية والأفريقية “SOAS” – لندن تأسست بموجب ميثاق ملكي صدر في العام 1916 كمدرسة الدراسات الشرقية، واستقبلت أول دفعة من طلابها في العام 1917. وتتخصص الجامعة في الدراسات المتعلقة بالقارة الآسيوية والقارة الأفريقية والجزء الأقرب من منطقة الشرق الأوسط. وقد نظمت المؤسسة التعليمية المرموقة عدداً من الاحتفالات في إمارة أبوظبي ومدينة نيودلهي وهونغ كونغ ونيويورك ولاغوس.
اقرأ المزيد
وفد من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية يزور مؤسسات رفيعة المستوى في مملكتي بلجيكا وهولندا وجمهورية الصين الشعبية
29 مارس 2017, الاربعاء
نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بعثة خارجية لمجموعتين من الطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية في الأكاديمية مُكوّنة من أكثر من 65 مُوفد إلى مملكتي بلجيكا وهولندا وجمهورية الصين الشعبية، ضمن البرنامج الدولي السنوي لتنظيم بعثات خارجية لجميع أنحاء العالم، وبهدف تعزيز التبادل العلمي والمعرفي والاطلاع على الثقافات المختلفة، وبما ينسجم مع استراتيجية الأكاديمية الساعية إلى مدّ جسور التعاون مع المؤسسات التعليمية الرائدة في قارتي أوروبا وآسيا. وخلال البعثة التي تمتد لمدة أسبوعين، سيزور الوفد عدد من المؤسسات الدولية والحكومية والتعليمية الرفيعة المستوى. كما سيتعرّف الوفد على العديد من المواقع الثقافية المشهورة عالمياً، وسيقوموا بمشاركة نظرائهم الأجانب معلومات عن دولة الإمارات العربية المتحدة وثقافتها وتراثها الغني. سيبدأ وفد الأكاديمية المتجه للقارة الأوروبية رحلته في مملكة بلجيكا، وسيحضر الوفد عدداً من الدورات في مقر حلف شمال الأطلسي (الناتو) وسيقابل الوفد منسق شؤون مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي، السيد جيل دي كيرشوف، والسيد مارجاريتيس شيناس، كبير المتحدثين باسم المفوضية الأوروبية. وبعد ذلك سيتجه الوفد إلى مملكة هولندا لزيارة البرلمان الهولندي ووزارة الخارجية بالإضافة إلى زيارة مؤسسات دولية مرموقة مثل المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية في لاهاي. وفي إطار جهود الأكاديمية لتعزيز التعاون مع المؤسسات التعليمية البارزة في أوروبا، سيقوم الوفد بزيارة كلية أوروبا في مدينة بروج البلجيكية ومعهد كلينغندايل الهولندي للعلاقات الدولية. وخلال المدة نفسها، سيتوجه وفد آخر من الأكاديمية إلى مدينتي بكين وشانغهاي الصينيتين، لحضور عدة اجتماعات فى المؤسسات الحكومية الوطنية الرئيسية، بما في ذلك وزارة الخارجية لجمهورية الصين الشعبية والمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني. كما سيزور الوفد جامعة بكين وجامعة الشؤون الخارجية الصينية ومركز الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لدراسة اللغة العربية والدراسات الإسلامية في جامعة الدراسات الأجنبية في بكين ومعهد دراسات الشرق الأوسط بجامعة الدراسات الدولية بشانغهاي. وسيشارك الوفد في اجتماعات حول الأمن الصيني العالمي ومبادرة "حزام واحد، طريق واحد". وفي تعليقه على أهمية هذه البعثات الخارجية ودورها في دعم جهود الأكاديمية، قال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "يلعب البرنامج الدولي السنوي للبعثات الخارجية دوراً محورياً في دعم البرنامج التعليمي وفي تجهيز دبلوماسيي المستقبل وصقل مهاراتهم العملية، وهو جزء أساسي من عملية التعلّم، حيث يُتيح لهم البرنامج فرصة ممارسة ما تعلّموه في الأكاديمية على أرض الواقع، وستساهم الخبرات التي يكتسبها دبلوماسيي المستقبل من خلال هذه الرحلات في تعزيز دورهم الريادي في العمل الدبلوماسي الإماراتي وفي بناء علاقات استراتيجية لا تفيد الأكاديمية فحسب، بل تعود بالفائدة على دولة الإمارات ككل". ويشار إلى أن الأكاديمية قد نظمت العام الماضي أول بعثة خارجية إلى الولايات المتحدة الأمريكية، ضمن البرنامج الدولي السنوي للبعثات الخارجية، واستفاد الوفد من هذه التجربة التي عززت معرفتهم وقدراتهم في مجالات الدبلوماسية والعلاقات الدولية.
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تعلن استكمال برنامج تدريبي خاص بزوجات أعضاء السلك الدبلوماسي
28 مارس 2017, الثلاثاء
أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - المركز الرائد والمتكامل للدبلوماسية والعلاقات الدولية – عن استكمال برنامج تدريبي خاص لمجموعة من زوجات أعضاء السلك الدبلوماسي، تم تصميمه بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ويجمع ما بين دورات متخصصة تشمل، البروتوكول والإتيكيت والزي الرسمي ودورة عن ثقاقة وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة. كما تضمن البرنامج محاضرة تفاعلية ألقتها إحدى زوجات الدبلوماسيين، حيث شاركت المنتسبين خبراتها وتجاربها الخاصة كزوجة دبلوماسي. يساهم البرنامج التدريبي الذي استمر لمدة أسبوع، في تعزيز وتطوير المهارات الدبلوماسية لدى زوجات الدبلوماسيين، ويزودهم بكل ما يلزم لمواجة تحديات البروتوكول الدبلوماسي خلال قيامهم بمسؤولياتهم في العديد من المناسبات الاجتماعية، وخلال المراسلات وتبادل التهاني والتعازي وغيرها من الواجبات الاجتماعية. يلعب هذا البرنامج دوراً محورياً في تعزيز الدور الذي تقوم به زوجة الدبلوماسي، حيث ينعكس دورها إيجابياً أو سلبياً على العلاقات الدولية، وعلى زوجة الدبلوماسي أن تفهم ثقافة الشعب المضيف وأن تكون على دراية بقواعد السلوك والتواصل السليم في العلاقات الاجتماعية حسب ما تقتضيه المناسبة، ويجب عليها أن تدرك أهمية الدور الذي تلعبه في تمثيل دولة الإمارات العربية المتحدة أثناء تعرفها على ثقافات ومجتمعات جديدة. هنأ رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، سعادة برناردينو ليون المشاركين في البرنامج، قائلاً: "كلنا فخر بخريجات البرنامج، وسنواصل تطوير برامج متخصصة تساهم في دعم وتطوير القدرات الدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة ودعم أهداف السياسة الخارجية للدولة على المدى القريب والبعيد". وفي تعليقها على البرنامج، قالت مريم المحمود، مديرة إدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "لا تقتصر أهمية المهارات الدبلوماسية على الدبلوماسيين الرجال فقط، ونحن ندرك أهمية دور زوجات الدبلوماسيين، ونفتخر بتقديم هذا البرنامج المتخصص لهن، نظراً لأهمية إعدادهن وتجهيزهن بكل المهارات اللازمة ليتحملن مسؤولية تمثيل الدولة على المستوى الدولي بأفضل صورة ". وأضافت إحدى زوجات الدبلوماسيين المشاركة في البرنامج: "سُررت بمشاركتي في هذا البرنامج الرائع. وقد قدم لنا البرنامج دورات قيّمة عن المهارات اللازمة والإتيكيت والسلوكيات وأسس الضيافة المحلية والدولية. كما سلط البرنامج الضوء على القواعد الهامة للمناسبات والمهام الرسمية وكيفية التصرف في هذه المناسبات. أشعر اليوم بأنني مستعدة لأدعم زوجي وأقوم بدوري كزوجة دبلوماسي بشكل لائق".
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تحتفي بتخريج مجموعة من أعضاء السلك الدبلوماسي الجدد
23 مارس 2017, الخميس
احتفلت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - المركز الرائد والمتكامل للدبلوماسية والعلاقات الدولية - بتخريج مجموعة من أعضاء السلك الدبلوماسي الجدد، الذين استكملوا متطلبات برنامج السفراء الجدد التدريبي والذي استمر لمدة ثلاثة أشهر وتم تصميمه بالتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بهدف تعزيز المعرفة والمهارات الدبلوماسية لدى الدبلوماسيين والسفراء وإعدادهم ليساهموا في دعم وتحقيق أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة. يساهم برنامج السفراء الجدد في تعزيز كفاءات الدبلوماسيين وفي تطوير مجموعة من المهارات الدبلوماسية، بما في ذلك مهارات التحليل السياسي والمراسلات الدبلوماسية والتفكير الاستراتيجي والتخطيط للسيناريوهات المختلفة والتحرّي عن القضايا العالمية المتعددة والتواصل مع وسائل الإعلام، بالإضافة إلى مهارات التواصل بين الثقافات. وقال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية خلال الحفل الذي أُقيم في قاعة الشيخ زايد في مقر الأكاديمية: " نفتخر بتخريج مجموعة من أعضاء السلك الدبلوماسي الجدد، الدبلوماسيين الكفوئين الذين اكتسبوا أفضل القدرات التي تمكنهم من إنجاز مهامهم وتمثيل الدولة بشكل راقي و فعّال في الخارج، وأتوجه بالشكر لإدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في الأكاديمية على جهودهم البناءة في تحقيق رسالة الأكاديمية الهادفة إلى دعم السياسة الخارجية للدولة". وبهذه المناسبة صرّحت مريم المحمود، مديرة إدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "حفل التخرج اليوم هو مجرد بداية، حيث سيقوم أعضاء السلك الدبلوماسي الجدد بنقل المعرفة والمهارات التي اكتسبوها لتنعكس على الآخرين من خلال مهامهم الدبلوماسية الخارجية. وستواصل أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تطوير برامجها التدريبية لتتناسب مع متطلبات العصر الحديث ووفقاً لأفضل الممارسات العالمية، وستساهم في توسعة الآفاق المعرفية لدى دبلوماسيي وسفراء المستقبل وتُطوّر قدراتهم الدبلوماسية وتعزّز فهمهم للسياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة و العلاقات الدولية". تجدر الإشارة إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تلتزم دائماً بتقديم أفضل الخبرات العالمية في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية لتُلهم دبلوماسيي الإمارات المستقبليين وتساهم في إعدادهم وتزويدهم بكل ما يلزم ليشكّلوا القوة الدافعة وأساس المبادرات الاستراتيجية الدولية، ويعد برنامج السفراء الجدد التدريبي خير مثال على ذلك.
اقرأ المزيد
الرئيس التنفيذي لشركة إميج نيشن أبوظبي يلقي محاضرة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية عن دور الدبلوماسية العامة ومدى أهميتها
16 مارس 2017, الخميس
ألقى مايكل غارين، الرئيس التنفيذي لشركة إيمج نيشن أبوظبي محاضرة عن دور الدبلوماسية العامة ومدى أهميتها لدولتنا خلال استضافته في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - المركز الرائد والمتكامل للدبلوماسية والعلاقات الدولية، حيث شجّع الشباب الإماراتي على الانضمام للسلك الدبلوماسي واختيار مهن مرتبطة بمجال الدبلوماسية العامة. ووصف غارين الدبلوماسية العامة بأنها "مجال مؤثر للغاية وله أهمية كبرى في الشؤون الدولية لدولة الإمارات في القرن الحادي والعشرين"، وسلّط غارين الضوء على هذا المسار الوظيفي المميز الذي يعزز من كفاءة التواصل مع الجمهور العالمي ويقوم بإيصال المعلومات بطريقة فعالة ومؤثرة. وخلال المحاضرة التفاعلية التي استحوذت على اهتمام الحضور، تحدث غارين عن الدور المتنامي للدبلوماسية العامة، وشدّد على أهميتها بالنسبة لأجندة الاتصال الدولية لدولة الإمارات، مؤكداً أهمية الدور الكبير الذي تقوم به وسائل الإعلام في إيصال الرسائل الرئيسية الخاصة بالدولة إلى الجمهور العالمي. وفي حديثه عن كيفية اعتماد دولة الإمارات لأفضل الممارسات العالمية في مجال الاتصال الدولي، تطرّق غارين إلى جهود إيمج نيشن أبوظبي وتعاونها مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي حيث استعرض بعضاً من الأفلام الوثائقية وغيرها من الإصدارات التي تم إنتاجها وإعدادها من قبل الشركة لتروّج لبرنامج الاتصال الدولي لدولة الإمارات. كما ناقش غارين دور الشركة وتعاونها مع سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي ورئيس مجلس أمناء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، فيما يخص تأمين فرص وبرامج تدريبية للمواطنين الإماراتيين في الأكاديمية. واستناداً إلى خبرته التي تمتد لأربعين عاماً ومنصبه الحالي في بناء وإدارة الشراكات الدولية لإحدى وسائل الإعلام وشركات الترفيه الرائدة في الدولة، اختتم غارين حديثه بشرح الخطوات التمهيدية التي يتعين على الطلاب اتخاذها لبناء مسيرة مهنية ناجحة في مجال الدبلوماسية العامة. وأوضح السيد غارين، قائلاً: "لم يسبق لي رؤية مكاناً بهذا التركيز العالي من المواهب، وعند استضافتنا لخبراء واختصاصيين من هوليوود إلى دولة الإمارات، فإنهم يُبهرون بمواهب الشباب الإماراتيين هنا، فنحن لا نفتقر للمواهب، بل على العكس معظم الشباب على أهبة الاستعداد للخوض في مجال صناعة الأفلام، وكل ما يحتاجون إليه هو الإرشاد والخبرة. والآن هو الوقت المناسب للعمل على تطوير ذلك". وبصفته الرئيس التنفيذي لشركة إميج نيشن أبوظبي، يقود غارين واحدة من أبرز وسائل الإعلام وشركات الترفيه في العالم العربي، حيث تقوم إميج نيشن أبوظبي بإنتاج الأفلام المحلية والعالمية، إلى جانب الأفلام الوثائقية والمحتوى التلفزيوني. وقد دخلت الشركة مجال البث التلفزيوني باللغة العربية بعد إطلاقها لقناة "Quest عربية" في العام 2015. قبل انضمامه إلى شركة إيمج نيشن أبوظبي كرئيس تنفيذي في فبراير 2011، كان غارين عضواً في اللجنة التنفيذية لشركة أبوظبي للإعلام على مدى أربع سنوات. وقبل ذلك، عمل غارين لأكثر من عشرة سنوات متواصلة لدى مجلة تايم ومجلة فورتشن وتلفزيون تايم لايف. كما ساهم في تأسيس "لوريمر – تيلي بيكتشرز" وهي شركة تلفزيونية رائدة ومستقلة في الولايات المتحدة. وسبق لمايكل غارين أن عمل مديراً تنفيذياً لشركة الإعلام الأوروبية المركزية (NASDAQ:CETV)، وتولى قبل ذلك مهام المدير العالمي للاستشارات المصرفية للإعلام والاتصالات في شركة آي إن جي.
اقرأ المزيد
خلال احتفال أكاديمية الإمارات الدبلوماسية باليوم الدولي للمرأة نورة الكعبي تدعو إلى تمكين المرأة في منطقة الشرق الأوسط و برناردينو  ليون يؤكد:
16 مارس 2017, الخميس
ألقت معالي نورة الكعبي، وزيرة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ورئيسة مجلس إدارة هيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي twofour54 ورئيسة مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، محاضرة عن دور المرأة وإنجازاتها خلال احتفال أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - المركز الرائد والمتكامل للدبلوماسية والعلاقات الدولية - باليوم الدولي للمرأة، حيث شاركت معاليها روايتها وتجاربها في التقدم الوظيفي وفي صناعة التغيير في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة مع أعضاء الهيئة التدريسية في الأكاديمية وطلابها. تحت شعار " كوني جريئة واصنعي التغيير" المُلهم والذي يحفّز على العمل والمساهمة في دعم دور المرأة وضمان حقوق المساواة بين الجنسين على المستوى العالمي، تحدثت معالي نورة الكعبي عن أهم مقومات نجاح المرأة، كونها من أبرز القادة الإماراتيين الشباب في الدولة، وسلطت معاليها الضوء على بعض الأمثلة من تجربتها الخاصة لتشجيع الحضور على المثابرة وبذل أقصى الجهود واستخدام مواهبهم لإحداث فرق ملموس في مجال تمكين المرأة على مستوى العالم. وخلال محاضرتها، قالت معالي نورة الكعبي: "كانت قيادتنا الرشيدة ولا تزال من السباقين في تمكين المرأة وتعزيز دورها في بناء الدولة، فقد اعتبرها المغفور له بإذن الله الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - رحمه الله - شريكاً أساسياً في التنمية، واستمرارا لهذا النهج الذي تبناه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام والرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية ورئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، أصبحت المرأة الإماراتية اليوم تتبوأ أعلى المناصب في جميع المجالات وتسهم بدور أكبر في مسيرة التنمية. وعلينا الاستمرار في تشجيع المزيد من النساء على المشاركة بشكل أكبر في بناء المجتمع، وعلينا الاستمرار في العمل الدؤوب ورفع مستوى الوعي وتغيير وجهات النظر وصقل مهارات المرأة وخبراتها لتتمكن من إيجاد أفضل الحلول لتحديات المستقبل ولضمان استدامة النجاح الذي وصلنا إليه اليوم".ولدى معالي نورة الكعبي العديد من الإنجازات على المستوى الدولي، منها إدراج معاليها كأول إماراتية ضمن قائمة "أبرز 100 مفكر عالمي" من مجلة "فورين بوليسي"، إلى جانب إدراجها ضمن قائمة "أكثر 30 امرأة عربية تأثيراً في القطاع الحكومي بالعالم العربي" من مجلة "فوربس الشرق الأوسط". قال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "تُعد استضافة معالي نورة الكعبي في الأكاديمية شرف لنا، لخبرتها الواسعة ونجاحاتها المتميزة كشخصية إماراتية ريادية على مستوى العالم. وهي مصدر إلهام ونموذج قيادي يحتذى به". وفي تعليقه على استضافة معالي نورة الكعبي، قال سعادة عمر البيطار، نائب رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "نتوجه لمعاليها بخالص الشكر والتقدير على محاضرتها التفاعلية الرائعة التي استحوذت على اهتمام الحضور، حيث قدمت معاليها دروساً قيّمة من حياتها وتجاربها الخاصة. وفيما يخص دعم وتمكين المرأة، شدّدت معاليها على أن المساواة بين الجنسين ليست مجرد مسألة عدد، بل هي مساواة في الكفاءات والقدرات، ودولة الإمارات العربية المتحدة من رواد تمكين المرأة". يُعد اليوم الدولي للمرأة حدثاً عالمياً تم الإقرار به من قبل الأمم المتحدة، وتم تحديد اليوم الثامن من مارس لكل عام موعداً له، للاحتفاء بإنجازات المرأة على الأصعدة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وقد جاء احتفال أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بهذا اليوم في إطار سعيها المستمر لدعم وتمكين المرأة، والمساهمة في تعزيز إمكانيات دبلوماسيي المستقبل، من خلال استضافة شخصيات ريادية يقتدى بها في مجال العلاقات الدولية، تعزز فهم الطلاب للتحديات والفرص الإقليمية والعالمية.  
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستضيف محاضرة حول الاستقرار وعملية السلام في جمهورية كولومبيا
16 مارس 2017, الخميس
استضافت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية - مركز التعليم والتدريب التنفيذي والبحث العلمي المتخصص في العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات – محاضرة تفاعلية تحت عنوان "الاستقرار وعملية السلام في جمهورية كولومبيا". وشملت قائمة المتحدثين خلال المحاضرة التي نظمتها الأكاديمية بالتعاون مع المركز الدولي للتميز لمكافحة التطرف العنيف (هداية) وسفارة جمهورية كولومبيا لدى الإمارات، كل من، سعادة فيحان الفايز شلهوب، سفير جمهورية كولومبيا لدى الإمارات، وسعادة الدكتور مقصود كروز، المدير التنفيذي لمركز هداية، وقد ألقى سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية الملاحظات الختامية في نهاية المحاضرة.سلّطت المحاضرة التي استحوذت على اهتمام الحضور، الضوء على عملية السلام في جمهورية كولومبيا والآثار المترتبة على الاستفتاء الوطني حول مستقبل كولومبيا، والتي نصت على رفض إتمام اتفاقية السلام. واستمرت عملية المفاوضات على مدار أربعة أعوام، ليتم إنهاء النزاع بين حكومة جمهورية كولومبيا والقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) في الفترة ما بين 29 إلى 30 نوفمبر 2016. وفي تعليقه على المحاضرة، قال سعادة مقصود كروز: "كجزء من شراكة وتعاون حكومة جمهورية كولومبيا المستمرة مع المركز الدولي للتميز لمكافحة التطرف العنيف (هداية)، سُررنا بتنظيم هذه الفعالية بالتعاون مع سفارة جمهورية كولومبيا في الإمارات العربية المتحدة وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية، هذه الفعالية الهامة التي توضح أهمية إنهاء الصراعات عن طريق استخدام طرق دبلوماسية بنّاءة ومن خلال التفاوض والمصالحة".وأكّد سعادة السفير شلهوب أهمية الاستفتاء قائلاً: "هذا الاستفتاء هو حدث تاريخي لا يُنسى للكولومبيين، ليس بسبب إنهاء الصراع الذي دام لأكثر من 52 عاماً فحسب، بل لإنهم تمكنوا من التفاوض وإبرام اتفاقية السلام بنجاح. وسيساهم تنفيذ هذه الاتفاقية بتحويل جمهورية كولومبيا للأفضل وإتاحة الفرصة للجهود التنموية الاجتماعية والاقتصادية". وقال سعادة شلهوب: "لمسنا بعض النتائج الإيجابية من عملية السلام، حيث اختتم ما يقارب الـ 7000 شخص من القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) تسليم أسلحتهم في المناطق المخصصة لهذا وفي أجزاء مختلفة من جمهورية كولومبيا، وتحت آلية مراقبة ثلاثية وبالتنسيق من الأمم المتحدة. ونتوقع أن تتم عملية نزع السلاح بالكامل في يونيو عام 2017، وجاري العمل على إعادة إدماجهم في الحياة المدنية في المستقبل القريب". وأضاف سعادة شلهوب: "إيجاد التوازن ما بين العدالة والسلام ليست عملية سهلة، ولكن في جمهورية كولومبيا، ستتم معاقبة المسؤولين عن جرائم الحرب ومنتهكي القانون الدولي الإنساني وفقاً للقانون وستتحقق العدالة."يشار إلى أن هذه المحاضرة والجلسة الحوارية تعد جزء من سلسلة المحاضرات المتخصصة التي تنظمها أكاديمية الإمارات الدبلوماسية باستمرار وتستضيف خلالها نخبة من المتحدثين العالميين، لتوفر منصة تفاعلية لمناقشة التحديات والفرص والقضايا الدولية مع الطلاب والحضور.
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تنشر ورقة عمل تسلط الضوء على الغذاء كأحد مجالات السياسة الخارجية
16 مارس 2017, الخميس
الغذاء والسياسة الخارجية بينهما صِلات هامة في الدول التي تعتمد اعتماداً كبيراً على استيراده من الخارج. ولهذا فإن السياسة الخارجية والدبلوماسية يمكن أن تكون بمثابة أدوات مِحْوَرية لدعم الأمن الغذائي الوطني في هذه الدول ولا سيما على المدى البعيد. وتتيح أُطر العمل متعددة الأطراف لإدارة هذه القضية، والتعاون الإقليمي، والعلاقات الثنائية بين الدول الفرصة لتحقيق هذا الهدف. في المقابل، ينبغي النظر إلى "الأبعاد" الدولية لقضية الغذاء وهي التجارة والاستثمار والمعونات باعتبارها جزءاً من العلاقات الخارجية ككل لدولة ما. ومن الممكن استخدامها أيضاً لدعم السياسة الخارجية وأهداف التنمية الوطنية. مع التركيز تحديداً على الأبعاد الدولية لقضية الغذاء، تتناول ورقة العمل الحالية التي أعدتها الدكتورة ماري لومي، بعنوان الغذاء والسياسة الخارجية: الخيارات المتاحة أمام دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من الدول التي تعتمد على استيراد الغذاء من الخارج حيث تسعى إلى الابتعاد عن النهج التقليدي المرتكز على الأبعاد الأمنية لهذه القضية وتوسيع آفاق النقاش حول الغذاء في الدول التي تعتمد على استيراده من الخارج. وتبحث فيها مختلف الجوانب التي تتقاطع فيها قضية الغذاء مع السياسة الخارجية، وتسلط الضوء على الصِلات الهامة والدروس المستفادة من الماضي والخبرات المكتسبة في الحاضر مع التركيز تحديداً على دولة الإمارات العربية المتحدة. الملخص التنفيذي لورقة العمل الحالية متوفر باللغتين الإنجليزية والعربية. يقتضي التنويه بأن المخرجات البحثية لا تُعبَّر بالضرورة عن وجهات نظر حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ولكنها تسعى في الوقت نفسه إلى تقديم معلومات مفيدة ووثيقة الصلة بالموضوعات التي تحظى باهتمام الخبراء والمختصين في السياسة الخارجية سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو على مستوى العالم. تنزيل ورقة العمل (باللغة الإنجليزية: تنزيل الانفوجراف (باللغة الإنجليزية): تنزيل الملخص التنفيذي باللغة الإنجليزية: تنزيل الملخص التنفيذي باللغة العربية: تعليقات الدكتورة ماري لومي في جريدة Gulf News حول الغذاء والسياسة الخارجية والتي تم نشرها في 2 مارس 2016 متاحة هنا.
اقرأ المزيد
أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تحتفي باستكمال أول دورة تدريبية متخصصة لتنمية المهارات الدبلوماسية لدى منتسيبي القوات المسلحة الإماراتية
07 مارس 2017, الثلاثاء
احتفلت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بتخريج منتسبي القوات المسلحة الإماراتية الذين التحقوا ببرنامج تدريبي امتد على مدار ثلاثة أسابيع، تم تصميمه خصيصاً ليتناسب مع طبيعة عملهم، وبهدف تزويدهم بالمعرفة والمهارات الدبلوماسية اللازمة ليساهموا في دعم أهداف العلاقات الدولية والسياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة. أُقيم الحفل في قاعة الشيخ زايد في مقر الأكاديمية بتنظيم وتحت إشراف إدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وحضر الحفل ممثلي من القوات المسلحة وأعضاء الهيئة التدريسية في الأكاديمية. وصرّح سعادة عمر البيطار، نائب رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، بعد تسليم الشهادات للخريجين قائلاً: "تنص رسالتنا في الأكاديمية على بناء القدرات التي تدعم أهداف السياسة الخارجية للدولة من خلال توفير برامج أكاديمية وتدريبية فعّالة تساهم في ترسيخ مبادئ العمل الدبلوماسي والعلاقات الدولية. وقد عملت الأكاديمية خلال السنوات القليلة الماضية على توسيع نطاق جهودها لتتخطى هدفها الأساسي بتهيئة جيل من الدبلوماسيين الناجحين، ولتشمل إمداد العاملين لدى الجهات الحكومية الأخرى بالمعرفة والمهارات اللازمة ليصبحوا خير ممثلين لبلادهم في الخارج". وأضاف سعادته: " للقوات المسلحة دور محوري في بناء الدولة، وكان لنا شرف التعاون مع القوات المسلحة الإماراتية حيث أثمرت جهودنا في تطوير البرنامج التدريبي التخصصي الأول من نوعه لتعزيز المهارات الدبلوماسية لمنتسبي القوات المسلحة، ومساعدتهم في إنجاز مهامهم وتمثيل الدولة بشكل ملائم في الخارج بما يدعم أهداف سياسة الدولة الخارجية. وها نحن اليوم نحتفل وبكل فخر بجنودنا البواسل وباستكمالهم لمتطلبات البرنامج، متمنين لهم المزيد من التقدم والنجاح والازدهار". وبهذه المناسبة صرّحت مريم المحمود، مديرة إدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "نسعى دوماً في الأكاديمية إلى تقديم حلولاً مبتكرة وبرامج تدريبية تُناسب متطلبات دبلوماسيي العصر الحديث من مختلف الهيئات الحكومية، وتجمع بين النواحي التدريبية الأكاديمية والنواحي التدريبية العملية في كل ما يتعلق بالسياسة الخارجية الدولية والعلاقات الدبلوماسية. وقمنا بتصميم هذا المساق التدريبي المتخصص لأول مرة بهدف مساعدة المنتسبين العسكريين على اتخاذ القرارات السليمة التي تتماشى مع أفضل الممارسات العالمية وبشكل خاص خلال بعثاتهم الخارجية". وتعليقاً على الأثر الإيجابي الذي تركه البرنامج على مسيرته المهنية، قال أحد المنتسبين: "أقدّرُ جهود القائمين على برامج الدورات التدريبية في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، وأشكر إدارة الأكاديمية على منحي هذه الفرصة التي أَثْرَت مسيرتي المهنية ووسّعت آفاق معرفتي وطوّرت قدراتي التحليلية وعززت فهمي لمبادئ الدبلوماسية والعلاقات الدولية، لأتمكن من تمثيل دولتنا الحبيبة على أفضل وجه".
اقرأ المزيد
الخواطر الدبلوماسية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تعرض أبرز المهارات والقدرات اللازمة للدبلوماسيين
19 فبراير 2017, الاحد
بدأت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في نشر سلسلة جديدة من التقارير تحت عنوان "الخواطر الدبلوماسية" وهي تتضمن تعليقات موجزة من كبار الدبلوماسيين والمفكرين المبدعين لعرض التغيرات التي تطرأ على المجال الدبلوماسي والشؤون الدولية ومدى تأثير التوجهات والتطورات المستجدة على دولة الإمارات العربية المتحدة. وتندرج النسخة الأولى من هذه الخواطر الدبلوماسية، والتي تحمل عنوان "ما هي صفات الدبلوماسي الناجح"، ضمن الهدف الذي تسعى إليه أكاديمية الإمارات الدبلوماسية وهو إعداد وتأهيل جيل من الدبلوماسيين المتميزين؛ جيل لديه القدرة على مواجهة التحديات التي لا تواجه دولة الإمارات العربية المتحدة وحسب وإنما المجتمع الدولي أيضاً.  قادرون مِهنيّاً  ماهرون: لديهم إتقان كامل للمهارات الدبلوماسية التقليدية (ومنها تعلم اللغات، والتواصل كتابياً وشفهياً، والتفاوض، والتعارف وإقامة العلاقات، وإدارة الأزمات، وتقديم الخدمات القنصلية) وأن يكتسبوا المهارات الضرورية للقرن الحادي والعشرين (ومنها استخدام وسائل تقنية المعلومات والبيانات الضخمة وإدارة العلامات المُمَيَّزة والعلاقات العامة وتنفيذ حملات الترويج واستخدام وسائط التواصل الاجتماعي). لديهم فِطْنَة: يحسنون التدبير في مختلف المواقف ويتحلون ببراعة فائقة ويحظون بثقة رؤسائهم. واسعوا المعرفة: لديهم معرفة واسعة وفهم شامل للشؤون الدولية وكذلك شؤون دولتهم ولديهم نَهَم تجاه تعلم المزيد. مُؤَثِّرون فيمن حولهم قادة: يستطيعون أن يصيغوا رؤية، ويقيموا ويحشدوا شبكات التفاعل والعلاقات والتحالفات لتحقيق أهداف معينة، ويمكنهم تنظيم وتحفيز الموظفين وذوي العلاقة لإنجاز هذه الأهداف؛ بارعون في التواصل: يستمعون بكل إنصات، ويبنون الثقة من خلال التحلي بصفات الأمانة والأصَالَة والصِدْق، ويستطيعون إقناع الآخرين عند الكتابة أو التحدث في مختلف وسائل الإعلام؛ مبتكرون: مبدعون، ويركزون على النتائج، ويفكرون تفكيراً نقدياً وخارج الصندوق، ولديهم القدرة على سهولة التكيف مهما تغيرت الظروف. المسؤولية الأخلاقية الشجاعة: لديهم القدرة على مواكبة الضغوط والاستعداد لنقل الحقائق المُرّة. الانضباط: ملتزمون بالمواعيد دائماً، ويمكن الثقة فيهم والاعتماد عليهم، ويعملون بجد، وحسنوا المظهر. التَّفَانِي: يتحلون بقدر عالٍ من النزاهة، ويتفانَون في العمل للارتقاء بمصالح الدولة، ولديهم شَغَفَ لتعزيز التعاون الدولي. يقتضي التنويه بأن المخرجات البحثية لا تُعبَّر بالضرورة عن وجهات نظر حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ولكنها تسعى في الوقت نفسه إلى تقديم معلومات مفيدة ووثيقة الصلة بالموضوعات التي تحظى باهتمام الخبراء والمختصين في السياسة الخارجية سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو على مستوى العالم تنزيل الوثيقة باللغة الإنجليزية: تنزيل الوثيقة باللغة العربية:
اقرأ المزيد