الدورات المخصصة حسب الطلب

تتناسب هذه البرامج بشكل كامل مع أهداف مؤسستكم والتحديات التي تواجهها، كما تسهم في تعزيز عملية التعلم والتطوير بشكل استراتيجي للمؤسسات وفرق العمل والموظفين. تستهدف برامجنا المخصصة الحكومات والمنظمات غير الربحية، وتركز على تلبية احتياجاتكم ومساعدتكم على التعامل مع المشاكل الداخلية الحساسة لحماية مؤسساتكم وتمكينها من التصدي بفعالية لكل ما هو جديد. 

تشمل بعض الدورات المخصصة التي تتوفر للهيئات الحكومية ما يلي:

  • برنامج الملحقين الثقافيين

    يعمل البرنامج على تحضير المرشحين الذين تم اختيارهم للعمل كملحقين ثقافيين. تتمثل مهمة الملحق الثقافي في الترويج لثقافة بلده الأم في الدولة التي يعمل بها، وهذا يشمل الترتيب لاستضافة متحدثين وكتّاب وغيرهم من الشخصيات الثقافية، إضافة إلى الترحيب بشخصيات ثقافية من البلد الأم، وتنسيق الأمور المتعلقة بطلبة برامج التبادل الدراسي. لذا فإن هذا الجانب المهم من عمل الملحق الثقافي يمكّنه من تشجيع التفاعل الثقافي بين الدولة الأم ودولة الاستضافة.

  • برنامج الملحقين العسكريين

    يقوم البرنامج بتحضير الضباط الذين يتم اختيارهم للعمل كملحقين عسكريين. تتطلب هذه المناصب الحساسة مهارات عالية تشمل التفكير النقدي الديناميكي، ومهارات قيادة واتصال قوية، والحفاظ على اللياقة الدبلوماسية تحت الضغوطات. يتقاطع هذا البرنامج مع تخصصات الدبلوماسية والاستراتيجية والاقتصاد والعلاقات العامة. ونظراً إلى تعقيد هذه المناصب وتطورها المستمر، فمن المهم أن يكون الملحقون العسكريون الجدد جاهزين بشكل كامل لاستلام مناصبهم الجديدة. ويمنح البرنامج للمشاركين فيه فرصة تعزيز معارفهم ومهاراتهم، كما يكمن الهدف الرئيسي من البرنامج في توفير قاعدة قوية للملحقين العسكريين لتمكينهم من التصدي للتحديات المهنية في المستقبل، إضافة إلى تثقيفهم بالمنهجيات الضرورية للعمل في بيئة متعددة الثقافات.

  • برنامج قرناء الدبلوماسيين

    برنامج مصمّم ليضمن تزويد زوجات أعضاء السلك الدبلوماسي بالمهارات والمعرفة الثقافية اللازمة لقيامهن بأدوارهن بنجاح. وخلال السنوات الأخيرة، تغير دور الأسرة الدبلوماسية، وخاصة دور زوجات الدبلوماسيين اللاتي يحظين الآن بأدوارهن الخاصة في البروتوكولات الدبلوماسية وقواعد السلوك، فضلاً عن مشاركتهن في الأحداث الاجتماعية وتوجيه رسائل التعازي أو التهنئة بحسب المناسبة. ولذا، ينبغي على زوجات الدبلوماسيين الاطلاع على الأعراف الدبلوماسية وقواعد السلوك والعلاقات الاجتماعية. وينبغي أن تمتلكن أيضا المهارات اللازمة لنقل صورة إيجابية عن الوطن، وأن تكون لديهن معرفة جيدة بثقافة البلد التي تم تعيينهن فيها.

  • برنامج رؤساء البعثات الدبلوماسية الجدد

    برنامج تعليمي تجريبي مصمّم لتأهيل كبار الدبلوماسيين وتمكينهم بالمهارات اللازمة لأداء مهماتهم في الخارج. وسيقوم هؤلاء خلال هذا البرنامج باستكشاف موضوعات مختلفة تتناول الشؤون العالمية والدبلوماسية، وبناء مهاراتهم في الاتصال بين الثقافات. واستقطبت إدارة التدريب التنفيذي في الأكاديمية مجموعة من القيادات البارزة لتحفيز أفكار الدبلوماسيين الجدد حول وسائل إحداث التغيير في مجتمعاتهم. وبالإضافة إلى ذلك، سيتعلم الدبلوماسيون قواعد السلوك خلال المآدب والمناسبات والآداب الاجتماعية لإحداث التغيير في الظروف الرسمية وغير الرسمية. ولتعزيز هذه التجربة، سيجتمع الدبلوماسيون بسفراء البلد التي انتدبوا إليها، لتلقي تدريب يشمل الثقافة والعادات الخاصة بذلك البلد.

  • برنامج السفراء الشباب

    هو برنامج إعداد للتدريب، مُصمّم ليجمع الشباب الإماراتيين الذين أظهروا مواهب وقدرات قيادية مستقبلية تحت سقف واحد. ويهدف البرنامج إلى تحفيز إمكانات الشباب ليصبحوا قادة عالميين مؤهلين لأداء أدوار بارزة في تعزيز علاقات الإمارات مع شركائها الاستراتيجيين. ويعمل البرنامج على تهيئة الشباب للبدء بالتفكير النقدي، ويتيح أمامهم المهارات والفرص الجديدة، ويغرس فيهم الثقة بالنفس، وكلّ ما يحتاجه القادة الشباب لإطلاق التغيير في أنفسهم والمجتمع المحلي وفي العالم بأسره.