On 10 May 2018, aid stakeholders from multiple sectors gathered at the Emirates Diplomatic Academy (EDA) to exchange views on ways to increase financing for sustainable development. The roundtable discussion, titled ‘Philanthropy in the Middle East in a Changing Global Development Finance Landscape’, was organised by the EDA’s research programme on Energy, Climate Change and Sustainable Development. Presentations were delivered by: H.E. Helen Clark, former Prime Minister of New Zealand and former Administrator of the UN Development Programme; Dr Mona Hammami, Senior Director of the Office of Strategic Affairs of the Abu Dhabi Crown Prince Court; and Taufiq Rahim, Executive Director of Globesight. Participants discussed the role of different sources of financing that will be needed to reach the Sustainable Development Goals (SDGs), including remittances and philanthropy. They also reflected on the findings of a new report that explores the growth of philanthropy in the UAE considered ways to further leverage its potential.

اختتمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية فعاليات الشهر الثقافي، المبادرة السنوية الرامية للارتقاء بالوعي الثقافي وبمفاهيم القوة الناعمة والتسامح لدى دبلوماسيي المستقبل، باستضافة معالي هيلين كلارك، رئيس وزراء نيوزيلندا سابقاً، والمديرة السابقة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، في جلسة تفاعلية مع طلاب الأكاديمية وأعضاء هيئتها التدريسية.

وحضرت الزميلة الزائرة معالي هيلين كلارك، عرضاً خاصاً للفيلم الوثائقي الجديد "عامي مع هيلين"، الذي يأتي في أعقاب حملتها للترشح إلى منصب الأمين العام للأمم المتحدة، كما ألقت معاليها محاضرة حول دبلوماسية القرن الحادي والعشرين، وانضمت إلى طلبة الأكاديمية في نقاشات تناولت مواضيع مختلفة تنوعت بين مجالات الابتكار والعمل الإنساني.

وفي معرض حديثها عن أهمية الدبلوماسية الثقافية، قالت معالي هيلين: "تتميز دولة الإمارات العربية المتحدة بتركيبة سكانية وسياسات ورؤى متعددة الثقافات. ولديها الكثير من مقومات الثقافة والتسامح لمشاركتها مع الزائرين والعالم أجمع".

وأضافت معاليها: "تقدم أكاديمية الإمارات الدبلوماسية من خلال أنشطتها المتنوعة والهامة، مثل مبادرة الشهر الثقافي، نموذجاً تعليمياً مثالياً للطلبة، يُسهم في تعزيز معارفهم وانفتاحهم على الثقافات المختلفة، ويُتيح لهم فرصة التعلم والتفاعل المباشر مع القيادات الفكرية، ويُشكل منصة مثالية لتبادل الآراء والأفكار المتعلقة بالعمل الدبلوماسي والعلاقات الدولية".

وبهذه المناسبة، أعرب سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، عن امتنانه للضيفة الكريمة على مساهمتها المتميزة، وقال: "تشرفت باستضافة معالي هيلين كلارك، ويسعدني أن أتوجه بالشكر والتقدير لها على مشاركتها القيّمة لخبراتها مع طلبة الأكاديمية".

وأضاف ليون: "سيلعب دبلوماسيونا دوراً محورياً في إبراز إنجازات دولة الإمارات وإيصال رسالتها وثقافتها الإنسانية إلى مختلف أرجاء العالم. ومن خلال برامجنا وأساليبنا التعليمية المتنوعة والمبتكرة، سنضمن تخريج نخبة من الدبلوماسيين والسفراء الثقافيين لدولة الإمارات، ليقوموا بتمثيلها على الساحة الدولية بأرقى وجه".

ويُشكل الشهر الثقافي منصّة للتبادل الثقافي العالمي، من خلال استضافة متحدثين بارزين وعقد جلسات عالية المستوى، تبرز أهمية الدور الذي تلعبه الثقافة في العمل الدبلوماسي، فضلاً عن دور الدبلوماسيين في تعزيز المعارف والتبادل الثقافي بين دول العالم.

ومن الجدير بالذكر، أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تجمع في مناهجها التعليمية المتميزة التي صُممت بعناية فائقة، بين البرامج الأكاديمية والخبرة العملية، وبين الأنشطة البحثية المرتكزة على مساق محدد يُعنى بدولة الإمارات بشكل خاص، ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، وذلك بهدف تعزيز المزايا التنافسية للدولة على الساحة السياسية الدولية.

To mark the end of Culture Month, an annual initiative that aims to enhance cultural awareness, soft power and tolerance, the Emirates Diplomatic Academy hosted Her Excellency Helen Clark, former Prime Minister of New Zealand and former Administrator of the United Nations Development Programme, for interactive sessions with the Academy’s students and faculty.

The Academy welcomed Her Excellency as a distinguished visiting fellow. The former head of state attended a special screening of the new documentary ‘My Year with Helen’ that follows her campaign to become UN Secretary-General, in addition to holding a lecture on 21st-century diplomacy, and joining EDA students for discussions on topics ranging from innovation to humanitarian action.

Speaking on the importance of cultural diplomacy, Her Excellency Helen Clark said: “With its multicultural demographics and visionary policies, the UAE has much to share with the world in the realm of culture and tolerance. The Emirates Diplomatic Academy offers an exemplary education model to its students. Through high-impact initiatives like Culture Month, it promotes the knowledge of other cultures and creates an open forum where views and ideas can be exchanged freely.”

Extending his gratitude to Her Excellency Helen Clark, His Excellency Bernardino León, Director General of EDA, said: “I am honoured to host Her Excellency Helen Clark and thank her for sharing her valuable expertise with our students. Our diplomats have a major role to play as they convey the UAE’s achievements to the world. Through our innovative and versatile teaching approach, we ensure our students become true cultural ambassadors for the UAE on the global stage.”

Serving as a platform for intercultural exchange, Culture Month hosted several distinguished speakers and high-level sessions underlining the importance of culture in diplomacy as well as the role diplomats play in promoting cultural understanding.

Carefully crafted to reinforce the UAE’s competitive advantage in the global political arena, EDA’s education model interlinks academic courses and practical experience with research activities that focus on the specific context of the UAE and the wider Middle East region.

أصدرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات العربية المتحدة نداءً أخيراً للإماراتيين الراغبين بالانضمام إلى كادر السلك الدبلوماسي في الدولة، كما أعلنت الوزارة عن تمديد مهلة تقديم طلبات الالتحاق حتى 15 مايو 2018.

ويتم تقديم الطلبات للخريجين الجامعيين الجُدد والمتقدمين العاملين في جهات حكومية أو شبه حكومية من خلال التسجيل على الموقع الإلكتروني www.eda.ac.ae وتعبئة الطلب واجتياز شروط القبول والتسجيل.

وجاء قرار الوزارة بتمديد الموعد النهائي لتقديم الطلبات بهدف استيعاب الزيادة غير المتوقعة في حجم الاهتمام الذي ظهر في اللحظات الأخيرة. وشهدت الوزارة إقبالاً شديداً منذ إعلانها الأولي في مارس 2018، حيث تلقت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية أكثر من 1600 طلب.

ولا يُشترط أن يكون المتقدمون من الحاصلين على شهادات في تخصصات مثل العلوم السياسية أو التاريخ أو الاقتصاد، ولكن لا بد على المتقدمين أن يلتحقوا ببرنامج دبـلوم الـدراسات العليـا والـمتخـصـص في الدبلوماسـية الإمـاراتيـة والعـلاقات الـدولية، الذي تطرحه أكاديمية الإمارات الدبلوماسية.

ويهدف برنامج دبلوم الدراسات العليا الذي تبلغ مدته 9 أشهر، إلى تثقيف الطلبة وتسليحهم بالمعرفة والمهارات اللازمة للنجاح في مسيرتهم المهنية الدبلوماسية مستقبلاً. ¬¬ويجمع البرنامج ما بين الدورات الأكاديمية والخبرة العملية، ويتلقى الطلاب تعليمهم ضمن مجتمع حيوي وتفاعلي يُمكنهم من اكتساب معرفة واسعة بكافة جوانب العلاقات الدولية ضمن أساليب تعليمية حديثة تعكس ديناميكيات القرن الحادي والعشرين وتتنوع ما بين المحاضرات واللقاءات والنقاشات التفاعلية مع مسؤولين دبلوماسيين وصناع قرار عالميين.

ولا يقتصر عمل الأكاديمية فقط على تثقيف الإماراتيين وإعدادهم لخدمة دولتهم وتمثيلها، بل أيضاً على تزويدهم بالتوجيهات السياسية الأساسية والرؤى التي تمكنهم من استشراف القضايا الإقليمية والعالمية التي تؤثر في مكانة دولة الإمارات وتعزز التعاون الدولي.

ويتعين على الراغبين في التقديم للالتحاق ببرنامج الدبلوم في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية أن يكونوا من الحاصلين على درجة البكالوريوس من جامعة معترف بها أو كلية معترف بها من قبل وزارة التربية والتعليم بمعدل تراكمي لا يقل عن 2.5 من 4 نقاط، واجتياز امتحان توفل TOEFL بمجموع نقاط فوق 550 (عبر الحاسوب 213، عبر الإنترنت 79-80)، أو اختبار الآيلتس IELTS بما لا يقل عن 6 نقاط. كما ستتضمن إجراءات الالتحاق عدداً من الاختبارات الأخرى. ومن الشروط الأساسية التي تنطبق على المتقدمين العاملين في جهات حكومية أو شبه حكومية تحديداً، أن يتم ترشيحهم من قبل مؤسساتهم.

The UAE’s Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation (MoFAIC) has issued a final call for Emiratis to join the country’s diplomatic corps and extended the application deadline for recruitments until 15 May 2018.

Emirati graduates and employees of government and semi-government entities interested in diplomatic service who meet the entry requirements may submit their applications through the Emirates Diplomatic Academy (EDA) website www.eda.ac.ae.

The Ministry’s decision to extend the deadline aims to accommodate an unexpected surge of last-minute interest. The initial announcement in March 2018 led to an overwhelming uptake, with EDA receiving over 1600 applications. Applicants are not required to hold academic degrees in disciplines such as political science, history or economics. However, interested candidates must enrol in EDA’s Post-Graduate Diploma Programme in UAE Diplomacy and International Relations.

The nine-month programme combines academic courses reflecting the dynamics of the 21st-century political landscape with practical experience. Lectures, meetings and interactive sessions with the world’s leading diplomats and decision-makers enable students to gain an in-depth understanding of all aspects of international relations. In addition to preparing UAE nationals to represent their country on the global stage, the Academy provides them with the guidance and insights necessary to address relevant regional and global issues, and enhance the nation’s international standing.

Applicants wishing to apply for the programme at EDA must hold a bachelor’s degree or equivalent from an accredited university that is recognised by the UAE Ministry of Higher Education and Scientific Research with a GPA above 2.5 on a 4-point scale. They also need to achieve a TOEFL score above 550 or equivalent (computer-based TOEFL score of 213, internet-based TOEFL score of 79-80), or an IELTS score exceeding 6.0. Entry procedures will also include several other assessments. Applicants working in government or semi-government entities require nominations from their respective organisations.

اختتمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أعمال ورشة العمل التي عقدتها اليوم، بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ومركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف، وكلية الدراسات الدولية المتقدمة التابعة لجامعة جونز هوبكنز، تحت عنوان "حوار الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: دور الجنسين في السياسة الخارجية والأمنية".

وشارك في ورشة العمل نخبة مميزة من الطلبة والقيادات الشابة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 35 سنة، وقامت الدكتورة نوال الحوسني، نائب مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، بإلقاء الكلمة الافتتاحية، وتلتها الكلمة الرئيسية لسعادة مقصود كروس، المدير التنفيذي للمركز الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف "هداية"، والذي أكد من خلالها على الحاجة الماسة إلى وجود صانعي سياسات وممارسين يساهمون في تمكين المرأة وتفعيل دورها ومشاركتها في مكافحة التطرف العنيف.

وقال سعادة مقصود كروس في كلمته: "يعد الدور الذي تقوم به المرأة في مكافحة التطرف العنيف، أحد القضايا الأمنية المعاصرة ذات الأولوية. علينا إشراك المرأة في كافة عمليات صنع القرار وعلى كافة المستويات، حيث تعد المرأة عنصراً فعالاً مثالياً في مواجهة التعصب والتطرف العنيف، وذلك نظراً للدور الإيجابي الذي تلعبه في غرس مبادئ مكافحة التطرف داخل الأسرة بشكل خاص، وفي المجتمع بشكل عام".

وأضاف سعادته: "أتقدم بجزيل الشكر لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية على تنظيم هذه الورشة المتميزة، وعلى التزامها بتوجيهات دولة الإمارات العربية المتحدة التي تؤكد على أهمية إشراك الشباب وتمكينهم ليساهموا في صناعة السياسات العملية ورفع التوصيات للمجتمع الدولي حول القضايا المتعلقة بتفعيل دور الجنسين في عمليات تحقيق السلم والأمن الدولي".

ومن جانبها قالت الدكتورة نوال الحوسني: "تعد دولة الإمارات العربية المتحدة من الدول الرائدة في تمكين المرأة وتعزيز مبادئ التسامح والسلم وإشراك الجنسين في كل ما من شأنه خدمة وطننا بشكل خاص والإنسانية بشكل عام، وتماشياً مع ما تقوم به الدولة من تقديم كافة أشكال الدعم للأمم المتحدة وأنشطتها الرامية إلى تعزيز التعاون في مجالات المساواة بين الجنسين، نعمل هنا في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية على ترسيخ هذه المبادئ في دبلوماسيي المستقبل، وتزويدهم بالمهارات والمعارف العلمية والخبرات العملية اللازمة لإيجاد أفضل الحلول لتحديات المستقبل".

وأضافت: "قمنا بتنظيم هذه الورشة اليوم، لتوفير منصة للقيادات الشابة ودبلوماسيي المستقبل لمناقشة أحد أهم المواضيع والتحديات المتعلقة بالدبلوماسية والعلاقات الدولية وأفضل الممارسات في زمننا الحالي، ألا وهو إشراك الجنسين في جهود تحقيق السلام والأمن".

افتُتحت ورشة العمل بجلسة نقاش تفاعلية بعنوان "دور الجنسين في السياسة الخارجية والأمنية". وشارك في الجلسة كلاً من سعادة دومينيك مينور، سفيرة مملكة بلجيكا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة فرانسيسكا إليزابيث ميندس ايسكوبار، سفيرة الولايات المتحدة المكسيكية لدى دولة الإمارات، وصوفي باربي، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الإمارات العربية المتحدة.

وتضمنت ورشة العمل أربع جلسات جانبية، ألقت الضوء على دور الجنسين في مكافحة التطرف، وناقشت رفع مستوى مشاركة المرأة في العمل الدبلوماسي، وتشجيع مشاركة المرأة في عمليات السلام، وتمكينها للمساهمة في تنفيذ وتحقيق أهداف السياسة الخارجية.

وأتاحت ورشة العمل الفرصة للقيادات الشابة للتفاعل مع نخبة من خبراء سياسيين بارزين، والاستفادة من خبراتهم الواسعة، وشملت قائمة الشخصيات المشاركة في الورشة، سعادة عبدالناصر الشعالي، مدير إدارة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، والدكتورة كينت دافيس-باكارد، منسق برنامج القيادات النسائية، وباحث مشارك زائر، وأستاذ مساعد لدراسات الشرق الأوسط والنظرية العالمية والتاريخ في كلية الدراسات الدولية المتقدمة التابعة لجامعة جونز هوبكنز، وهانا بزويك، مستشار شؤون الجنسين وأجندة المرأة والسلم والأمن في البعثة الدائمة للإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، ونهى حفني، رئيس قسم الشراكات الاستراتيجية في مكتب الاتصال التابع للأمم المتحدة للمرأة في أبوظبي، ووداد الحسن، مسؤول أول برامج الحوار والاتصال في "هداية". وفي نهاية الورشة قام المشاركون بعرض نتائج الحوار والدروس المستفادة على مجموعة من الخبراء البارزين.

يشار إلى أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تحرص دائماً على توفير تجربة تعليمية شاملة تعزز من قدرات دبلوماسيي الإمارات المستقبليين، باستخدام أساليب متقدمة ومتنوعة، مثل تنظيم المحاضرات وحلقات النقاش التفاعلية التي يشارك فيها عدد من الدبلوماسيين المخضرمين وصنّاع السياسات. وتهدف الأكاديمية من خلال ذلك، إلى إعداد الكوادر الإماراتية بشكل أفضل لمواجهة كافة التحديات الإقليمية والعالمية وتعزيز قدراتهم ليمثلوا دولة الإمارات بأرقى صورة.

Over 100 Students and Young Leaders Gathered at EDA to Discuss the Role of Women in Foreign and Security Policy

Emirates Diplomatic Academy (EDA), the UAE’s leading international relations and diplomatic institution, today hosted a one-day workshop for young leaders aged between 18 and 35 years, titled ‘MENA Diplomacy Dialogue: The Role of Gender in Foreign and Security Policy’.

The interactive workshop was held at the Academy in conjunction with the UAE Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation (MoFAIC), Hedayah – The International Center of Excellence for Countering Violent Extremism (CVE), and the Washington DC-based Johns Hopkins University School of Advanced International Studies (SAIS).

The day-long event kicked off with a welcome address from Dr Nawal Al-Hosany, Deputy Director General of EDA, followed by a keynote address from His Excellency Maqsoud Kruse, Executive Director of Hedayah, who emphasised the need for policy makers and practitioners to increase and empower the role and responsibility of women in combatting extremism.

His Excellency said: “The role women play in countering violent extremism is an understudied but critical contemporary security issue. Women must be engaged at all levels, as they represent an effective medium against intolerance and extremism, and can act as positive agents of change in their families and communities to prevent radicalisation.

“My highest appreciation goes to the Emirates Diplomatic Academy for organising this critical workshop and for being at the forefront of driving the UAE’s commitment to empower youth to generate practical policy recommendations to the international community on issues related to gender inclusion in the domain of international peace and security.”

For her part, Dr Nawal Al-Hosany said: "The UAE is an integral global player in women’s empowerment and the promotion of tolerance and peace. As a firm supporter of the United Nations and its initiatives to promote gender equality, EDA aims to instil these principles in its future diplomats and to equip them with the skills necessary to address future challenges.”

She added: “We have organised this workshop to provide a platform for young diplomacy enthusiasts and future leaders to exchange insights and best practices as well as reflect on the importance of integrating gender perspectives into international peace and security.”

A panel discussion on ‘Gender Perspectives in International Peace and Security’ dominated the morning session. Panellists included Her Excellency Dominique Mineur, Ambassador of the Kingdom of Belgium to the UAE, Her Excellency Francisca Elizabeth Mendez Escobar, Ambassador of Mexico to the UAE, and Sophie Barbey, Head of Mission at the International Committee of the Red Cross (ICRC) in the UAE.

Attendees were then assigned to one of four breakout sessions on Increasing the Participation of Women in Diplomacy, Promoting the Participation of Women in Peace Processes, The Role of Gender in Countering Extremism, and Women’s Empowerment as a Tool of Foreign Policy.

The sessions offered young leaders the opportunity to interact with and learn from renowned policy experts including His Excellency Abdulnasser Alshaali, Director of Policy Planning at MoFAIC, Dr Kent Davis-Packard, Coordinator of the SAIS Women Lead programme, Visiting Research Associate and Adjunct Professor of Middle East Studies and Global Theory and History at SAIS, Hannah Beswick, Women, Peace and Security (WPS) and Gender Advisor at the Permanent Mission of the UAE to the UN, Noha Hefny, Head of Strategic Partnerships at the UN-Women Liaison Office in Abu Dhabi, and Wedad Al Hassen, Senior Programme Associate of Dialogue and Communications at Hedayah.

At the end of the workshop, participants presented their findings to a distinguished panel of experts.

EDA provides a holistic and streamlined educational experience that enhances the capabilities of the UAE’s future diplomats through a series of advanced teaching methods, interactive lectures and high-impact discussions with prominent diplomats and policy makers. The Academy aims to prepare young Emirati talent to face a variety of regional and global challenges when representing their country on the global stage.

Over 100 Students and Young Leaders Gathered at EDA to Discuss the Role of Women in Foreign and Security Policy

أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، أنها في صدد عقد ورشة عمل ليوم واحد تحت عنوان "حوار الدبلوماسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: دور الجنسين في السياسة الخارجية والأمنية"، وذلك يوم الأحد المقبل الموافق 22 أبريل، في مقر الأكاديمية.

ويتم تنظيم هذه الورشة بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، ومركز هداية الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف، وكلية الدراسات الدولية المتقدمة التابعة لجامعة جونز هوبكنز، وبمشاركة نخبة مميزة من القيادات الشابة الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 35 سنة.

وستسلط ورشة العمل الضوء على مدى اهتمام دولة الإمارات العربية المتحدة وحرصها على إشراك الجنسين في الأعمال المتعلقة بالسياسة الخارجية للدولة. كما ستوفر الورشة منصة مثالية للمشاركين ليتبادلوا الأفكار والرؤى المتعلقة بأفضل الممارسات العالمية ويناقشوا أهمية إشراك كلا الجنسين في عمليات تحقيق السلم والأمن الدولي.

في العام 2000، اعتمد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قراراً تاريخياً يعترف بأن مشاركة المرأة الهادفة وبإنصاف في مبادرات السلام والأمن هو أمر محوري لتحقيق السلام المستدام. ومنذ صدور القرار، أصبحت أجندة المرأة والسلام والأمن التابعة للأمم المتحدة اليوم، جزءً أساسياً من الفكر المرتبط بالسياسة الخارجية والأمنية. وبشكل خاص بعد أن شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في رعاية قرار مجلس الأمن 2242 الصادر في العام 2015، والذي ينص على إشراك الجنسين في القضايا المتعلقة بالسلام والأمن في الأمم المتحدة. وتعد الإمارات أيضاً عضواً مؤسساً لشبكة نقاط الاتصال الوطنية المعنية بالمرأة والسلام والأمن، المنظمة التي تشرف على التنسيق وتنفيذ أجندة المرأة والسلام والأمن على المستوى الوطني وفي كافة أنحاء العالم.

وستتضمن ورشة العمل أربع جلسات جانبية، تلقي الضوء على دور الجنسين في مكافحة التطرف، وتناقش رفع مستوى مشاركة المرأة في العمل الدبلوماسي، وتشجيع مشاركتها في عمليات السلام، وتمكينها للمساهمة في تنفيذ وتحقيق أهداف السياسة الخارجية.

وستتاح للمشاركين في الورشة فرصة التفاعل مع نخبة من السياسيين البارزين، والاستفادة من خبراتهم الواسعة. وتشمل قائمة الشخصيات المشاركة، سعادة دومينيك مينور، سفيرة مملكة بلجيكا لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، وسعادة فرانسيسكا إليزابيث ميندس ايسكوبار، سفيرة الولايات المتحدة المكسيكية لدى دولة الإمارات، وسعادة مقصود كروس، المدير التنفيذي للمركز الدولي للتميز في مكافحة التطرف العنيف "هداية"، وسعادة عبدالناصر الشعالي، مدير إدارة تخطيط السياسات في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية، وصوفي باربي، رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الإمارات.

وتجدر الإشارة إلى أنه منذ الإعلان عن هذه الورشة خلال شهر مارس للعام 2018، أبدى أكثر من 220 شخص من القادة الطموحين اهتمامهم ورغبتهم بالحضور والمشاركة. وانطلاقاً من حرص الأكاديمية على مشاركة أفضل الشخصيات التي ستساهم بتحقيق النتائج المرجوة، تم اختيار المشاركين وانتقاؤهم بعناية حسب كفاءاتهم و خبراتهم المختلفة. وبذلك، تعلن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية إغلاق باب التسجيل للمشاركة أو لحضور هذا الحدث.

Emirates Diplomatic Academy (EDA), the UAE’s leading international relations and diplomatic institution, will host a one-day workshop for young leaders aged between 18 and 35 years, titled ‘MENA Diplomacy Dialogue: The Role of Gender in Foreign and Security Policy’.

Set to take place on 22 April, the interactive workshop will be held at the Academy in conjunction with the UAE Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation (MoFAIC), Hedayah – The International Center of Excellence for Countering Violent Extremism, and the Washington DC-based Johns Hopkins University School of Advanced International Studies (SAIS).

In a bid to reaffirm the UAE’s commitments in gender inclusion within its foreign policy arena, the workshop will provide a platform to exchange insights and best practices as well as reflect on the importance of integrating gender perspectives into international peace and security.

In 2000, the UN Security Council passed a historic resolution acknowledging that women’s equal and meaningful participation in peace and security initiatives is vital for sustainable peace. Ever since, the organisation’s ‘Women, Peace and Security Agenda’ (WPS Agenda) has gained traction and become an essential component of current foreign and security policy thinking. Having co-sponsored Resolution 2242 in 2015 that integrates a gender perspective into peace and security-related issues at the UN, the UAE is also a founding member of the WPS National Focal Point Network, an organisation that coordinates and implements the WPS Agenda at the national level around the world.

The workshop will feature four breakout sessions on Increasing the Participation of Women in Diplomacy, Promoting the Participation of Women in Peace Processes, The Role of Gender in Countering Extremism, and Women’s Empowerment as a Tool of Foreign Policy.

The participants will have the opportunity to interact with and learn from renowned policy experts including Her Excellency Dominique Mineur, Ambassador of the Kingdom of Belgium to the UAE, Her Excellency Francisca Elizabeth Mendez Escobar, Ambassador of Mexico to the UAE, His Excellency Maqsoud Kruse, Executive Director of Hedayah, His Excellency Abdulnasser Alshaali, Director of Policy Planning at MoFAIC, and Sophie Barbey, Head of Mission at the International Committee of the Red Cross (ICRC) in the UAE.

The announcement of the event in March 2018 received an overwhelming response, with more than 220 aspiring leaders expressing an interest in attending. The participants were selected based on varying backgrounds and competencies to ensure a well-rounded audience. EDA has now closed registrations for the event.

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، المركز الأكاديمي الرائد في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، جلسة حوار بعنوان "دبلوماسية الثقافة"، وذلك ضمن أنشطة الشهر الثقافي، الذي يتم تنظيمه بشكل سنوي بهدف تعزيز مستوى الوعي الثقافي ومفاهيم القوة الناعمة والتسامح لدى دبلوماسيي المستقبل.

وتضمنت قائمة المشاركين في الجلسة،    سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، رئيس مجلس إدارة أ.ع.م. اللامحدودة، وسلطان سعود القاسمي، مؤسس ومالك مؤسسة بارجيل للفنون، ومانويل راباتيه، مدير متحف اللوفر أبوظبي. وافتُتحت الجلسة بكلمة لسعادة هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، والمؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، وأدارت الجلسة، جود المرر، ضابط أول علاقات خارجية في متحف اللوفر أبوظبي. كما حضر الجلسة عدداً من الشخصيات الأخرى الرفيعة المستوى.

وسلّط المشاركون في الجلسة الضوء على دور الفنون والثقافة في الدبلوماسية، وناقشوا العديد من المواضيع الهامة مثل، مدى تأثير الفن العربي على العالم ودوره الهام في تعزيز الدبلوماسية الثقافية، التي تعد جزءً رئيسياً من نهج القوة الناعمة المتبع في المشهد الجيوسياسي اليوم. كما تطرّق المشاركون إلى أهمية الفهم الثقافي في الدبلوماسية، والدور المحوري الذي يلعبه الدبلوماسيون في تعزيز هذا الفهم في مختلف القطاعات.

ويُعد تنظيم هذه الجلسة التفاعلية، من أهم الأنشطة التي تأتي ضمن سلسلة جلسات الحوار الناجحة التي تنظمها الأكاديمية على مدار العام، والتي تستضيف من خلالها شخصيات قيادية ومتحدثين بارزين من مختلف دول العالم، لمشاركة أفكارهم وخبراتهم وتجاربهم مع الطلبة، والمساهمة في تعزيز معارف دبلوماسيي المستقبل وصقل مهاراتهم المتعلقة بالثقافة والقوة الناعمة، ليتميزوا في مهنتهم المستقبلية ويصبحوا من أكفأ دبلوماسيي القرن الحادي والعشرين.

وقال سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان: "تُلقي العديد من دول العالم الضوء وبشكل كبير على فنونها وثقافاتها، وتُروج لها على المستوى الدولي لأنها تؤمن بأهميتها، وتدرك الفوائد الاستراتيجية التي تعود عليهم من هذه الأعمال. فإنهم ومن خلال عرض تراثهم الثقافي للعالم، يرسخون صورتهم الإيجابية ويعززون سمعتهم الحسنة، مما يساهم في تحقيق أولويات سياساتهم الخارجية".

وأضاف سموّه: "سُررت بتواجدي في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية اليوم، وبمشاركتي رؤاي وتجاربي مع الحضور. وسُعدت باطلاعي على جهود الأكاديمية الدؤوبة وريادتها في إبراز الفن والتراث الإماراتي من خلال تنظيم هذا الشهر الثقافي. وأنا أشجع جميع الأكاديميات الأخرى على اتباع نهج أكاديمية الإمارات الدبلوماسية الفاعل ونجاحها في تعزيز التفاهم بين الثقافات من خلال أنشطة وفعاليات تشجع على التفكير البناء والمنتج".

وقال سلطان سعود القاسمي، مستنداً إلى خبراته الواسعة في عالم الفن: "باعتباري من محبي الفن، أنا أؤمن بأن للفن أهمية اجتماعية وثقافية وتاريخية كبيرة. وأنا أدعم وأؤيد كافة المبادرات الفنية والثقافية التي يتم تنظيمها في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأود أن أهنئ أكاديمية الإمارات الدبلوماسية على تنظيم الشهر الثقافي، الذي يتيح للزوار فرصة رائعة للاطلاع على الأنواع المختلفة من الفن العربي والتعرف عليها عن كثب. كما وأود أيضاً أن أثني على طلبة الأكاديمية، دبلوماسيي المستقبل، الذين أظهروا اليوم ومن خلال أسئلتهم المطروحة، فهماً عميقاً لأهمية قطاع الفن".

وقال سعادة برناردينو ليون، مدير عام أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "عندما يتعلق الأمر بالدبلوماسية، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة من رواد هذا المجال على مستوى العالم، وذلك بسبب سياساتها التي تعزز وتروج لقيم السلام والتسامح والاحترام المتبادل. وفي ظل سعينا في الأكاديمية إلى بناء وتعزيز القدرات التي تدعم أهداف السياسة الخارجية للدولة، فإننا نعمل دائماً على رفع مستوى وعي طلابنا بالثقافات العالمية المختلفة، ويعد الشهر الثقافي الذي ننظمه، منصة مثالية لتعزيز مفاهيم التبادل الثقافي وقيم الانفتاح على الثقافات".

وفي نهاية الجلسة، شكر سعادة ليون المشاركين، وقال: "لقد تشرفنا باستضافة نخبة من المتحدثين والمعنيين بالفن في هذه الجلسة اليوم. حيث كرّس البعض منهم أوقاتهم الخاصة وحياتهم ليدعموا جهود تطوير قطاعات الفن والموسيقى والثقافة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهم نماذج يحتذى بها لجميع القادة الطموحين في الدولة. أتوجه بالشكر الجزيل إلى سمو الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، وإلى سلطان سعود القاسمي، ومانويل راباتيه، على ما قدموه من رؤى وخبرات مميزة. كما وأشكر هدى إبراهيم الخميس، على كلمتها الافتتاحية الحكيمة".

سيستمر برنامج الشهر الثقافي الحافل والمليئ بالأنشطة والفعاليات، وسيتضمن ورشة عمل حول فن الخط العربي التقليدي، وعرض فيلم وثائقي، وسيتم أيضاّ تنظيم زيارات ميدانية إلى متحف اللوفر أبوظبي ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب.

 

الصفحة 1 من 32