هل ترغب في خدمة وطنك وتمثيل دولة الإمارات؟ التحق اليوم بأكاديمية الإمارات الدبلوماسية وانضم الى المجتمع الدبلوماسي . تقدم بطلبك الآن عبر الرابط التالي:


للمتقدمين العاملين في وزارة الخارجية والتعاون الدولي


للمتقدمين العاملين في الجهات الحكومية / شبه الحكومية


للإستفسار ولمزيد من المعلومات يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

The Emirates Diplomatic Academy has launched an EDA Insight policy brief titled Financing Sustainable Development through Development Cooperation: Role for Arab Donors. The Insight explores ways in which development cooperation donors can support the implementation of the Addis Ababa Action Agenda (AAAA) through alignment of relevant policies and actions.

A global framework for financing development over the next decade and a half is outlined in the AAAA, launched in 2015. Reaching the Agenda’s targets will require the alignment of efforts by numerous actors, and will necessitate both domestic and international actions. This includes development assistance donors. The Insight starts by presenting the AAAA and identifying its key aspects for development cooperation donors. It then turns to emerging economies, which are playing an increasingly important role in global development finance, and zooms in on the Gulf Cooperation Council (GCC) donors, examining their experience so far.

Finally, the Insight makes initial suggestions regarding how the GCC, as well as other ‘emerging’ (non-Development Assistance Committee) donors, could (a) support the implementation of the AAAA through their development cooperation policies and measures and (b) strengthen their role in shaping the new international framework for development cooperation and finance.

Please note that EDA’s research outputs do not necessarily represent the views of the UAE government but seek to address issues that foreign-policy experts and practitioners both in the UAE and worldwide will find informative and relevant.

Download in English:

 نظمت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية دورة تدريبية تفاعلية استضافت خلالها 20 مشاركا من برنامج سفراء شباب الإمارات، وتم تنظيم هذه الدورة بالتعاون مع مكتب شؤون التعليم بديوان ولي عهد أبوظبي ووزارة الخارجية والتعاون الدولي للتركيز عل العلاقات الدولية وبشكل خاص على علاقة دولة الإمارات مع جمهورية الصين الشعبية بهدف تعزيز جسور التواصل بين البلدين وتعزيز المعرفة والمهارات الدبلوماسية لدى الدبلوماسيين والسفراء ليساهموا في دعم وتحقيق أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتضمنت الدورة التدريبية التي استمرت لمدة أسبوع مجموعة من المساقات التي شملت البروتوكول والإتيكيت والوعي الثقافي ومهارات التواصل بين الثقافات والعلاقات الإماراتية-الصينية ومهارات كتابة وإعداد التقارير.

تأتي تلك الدورة ضمن برنامج سفراء شباب الإمارات الذي أُطلق تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في العام 2012 بهدف تطوير وإعداد الشباب الإماراتي للقيام بأدوار قيادية وشراكات مع دول ذات أهمية استراتيجية لتعزيز روابط دولة الإمارات العربية المتحدة وشركائها الاستراتيجيين وتأهيلهم ليكونوا قادرين على تولي مناصب بارزة في قطاعات استراتيجية.

وقال برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "نسعى دائماً في الأكاديمية إلى تعزيز المعرفة العلمية وتطوير المهارات العملية للدبلوماسيين على حد سواء، وبشكل خاص في العلاقات الدولية، حيث يسهم ذلك في إعداد الكوادر الدبلوماسية وتمكينهم من إنجاز مهامهم وتمثيل الدولة بشكل راقي و فعّال في الخارج، كما تلتزم الأكاديمية دائماً بتقديم أفضل الخبرات العلمية والعملية في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية لتُلهم دبلوماسيي الإمارات المستقبليين وتُسهم في إعدادهم وتزويدهم بكل ما يلزم ليشكّلوا القوة الدافعة وأساس المبادرات الاستراتيجية الدولية، وتعد هذه الدورة التدريبية خير مثال على ذلك".

من جهتها صرّحت مريم المحمود، مديرة إدارة التدريب التنفيذي وشؤون الطلبة في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية أن أكاديمية الإمارات الدبلوماسية توفر برامج ودورات تدريبية تتناسب مع متطلبات العصر الحديث ويتم تصميمها وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، وباعتبارنا شريكاً استراتيجياً لبرنامج سفراء شباب الإمارات، ستسهم هذه الدورة التدريبية في توسعة الآفاق المعرفية لدى السفراء وتطوير قدراتهم الدبلوماسية وتعزيز فهمهم للسياسة الخارجية لدولة الإمارات والعلاقات الدولية، مؤكدة على مدى الاستفادة التي ستحققها هذه الدورة ومساهمتها في دعم قدرات السفراء لاتخاذ القرارات الاستراتيجية السليمة خلال عملهم في الخارج.

من ناحية أخرى قدمت ماجدة آل مكتوم، مشاركة في برنامج سفراء شباب الإمارات شكرها لأكاديمية الإمارات الدبلوماسية على الجهود المبذولة في تنظيم هذه الدورة التي ساهمت في تعزيز فهمنا لطبيعة العلاقة بين الإمارات والصين والقيم المشتركة بين البلدين، مما عزز فهمنا لأهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات، مضيفة أن المشاركين تعرفوا على بعض التفاصيل الهامة عن مبادرة "حزام واحد، طريق واحد" التي تسعى لإحياء الطرق التجارية التاريخية من خلال استثمارات البنية التحتية وتقوية الروابط التجارية ما بين الصين والدول الأخرى. كما اطلعنا وبكل فخر على الدور الهام الذي تلعبه دولة الإمارات في هذه المبادرة وغيرها من المبادرات الاستراتيجية الهامة، وأكدت أن البرنامج سيواصل تعزيز المعرفة حول الثقافة الصينية من خلال التركيز على تنظيم زيارات ميدانية داخل الإمارات وفي جمهورية الصين الشعبية، والعمل على تطوير مهارات اللغة الصينية لدى السفراء الشباب.

من جانبه أكد المشارك حسن عبدالله العلي انهم ومن خلال الدورة اطلعوا على طبيعة العلاقات الإماراتية-الصينية والمجالات المتعددة التي تربط كلتا الدولتين من النواحي التعليمية والثقافية والإقتصادية، وتعرفوا على أسس البروتوكول والإيتيكيت الخاصة بالصين، وأهم العادات والتقاليد التي تميز الصينيين عن غيرهم من الشعوب وتعكس حضاراتهم وماضيهم، وهي من أكثر العادات تنوعاً في العالم من حيث الثقافات والديانات والمفاهيم الروحية، وذلك بسبب المساحات الهائلة وتنوع الأراضي والكثافة السكانية الضخمة، مضيفاً أن هذه الدورة طورت من قدراتنا ومهاراتنا الدبلوماسية أنا وزملائي المنتسبين، وعززت العلاقة بين المشاركين في برنامج سفراء شباب الإمارات.

Emirates Diplomatic Academy (EDA) organised an interactive training course for 20 participants of the UAE Youth Ambassadors Program. The Academy developed the course in conjunction with the Ministry of Foreign Affairs and International Cooperation, and the Educational Affairs Office at the Crown Prince Court of Abu Dhabi.

In line with the objectives of the programme, the training course placed special emphasis on the UAE-China relations. The week-long course covered a range of subjects including protocol and etiquette, communication and cultural awareness, and report writing skills.

Launched in 2012 under the patronage of His Highness Sheikh Mohamed bin Zayed Al Nahyan, Crown Prince of Abu Dhabi and Deputy Supreme Commander of the UAE Armed Forces, the UAE Youth Ambassadors Program seeks to develop young Emiratis to take on prominent roles in key strategic sectors to promote cross-cultural understanding and strengthen relations between the UAE and its strategic partners.

His Excellency Bernardino León, President of EDA, said: "Emirates Diplomatic Academy works relentlessly to impart the latest theoretical and practical expertise in the field of diplomacy and international relations to future UAE diplomats with the aim of equipping them with the tools to become worthy representatives of their country on the world stage. EDA is committed to empowering young Emiratis to become the driving force of the UAE’s international strategic initiatives. The course for the participants of the UAE Youth Ambassadors Program is a prime example of how the Academy meets this mandate.”

Mariam Al Mahmoud, Director of the Executive Training and Student Affairs Department at EDA, added: "The Academy offers programmes and training courses tailored to the requirements of the modern age and designed in accordance with international best practices. As the strategic partners of the UAE Youth Ambassadors Program, we have developed our latest course to build the participants’ diplomatic capabilities, and enhance their understanding of the UAE’s foreign policy and international relations. We are confident that the course will go a long way towards helping the youth ambassadors make the right strategic decisions while representing their country abroad."

Speaking on her takeaways from the course, Majida Al Maktoum, UAE Youth Ambassador Program member, said: "I thank the Academy for organising the course that provided deep insight into the nature of the UAE’s relationship with China and the common values the two countries share, enabling us to gain a greater understanding of our country's foreign policy objectives.”

She added: “Participants also learned about the Belt and Road initiative that seeks a symbolic revival of ancient trade routes through boosting foreign infrastructure investments and developing trade relations between China and other countries. We were proud to discover the significant role the UAE plays in this endeavour and other important strategic initiatives.”

Al Maktoum said: “The Program will continue working on enhancing knowledge of Chinese culture, through multiple site visits within the UAE and in China. The Program will also work on further developing Chinese language skills amongst all participants."

For his part, Hassan Abdullah Al Ali, a fellow participant, said: "With its vast territory, rich geographic diversity and high population density, China is one of the most diverse countries in the world in terms of cultures, religions and spiritual concepts. The course helped us understand the educational, cultural and economic connections between the UAE and China. We also studied the basics of Chinese protocol and etiquette, and the most important customs and traditions that distinguish Chinese people from other nations and reflect their history and civilisation. Furthermore, we got to bond with the other participants of the UAE Youth Ambassadors Program."

تعاونت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، الأكاديمية الرائدة في مجال تطوير القدرات الدبلوماسية والبحوث في العلاقات الدولية والدبلوماسية في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع معهد الدراسات الدبلوماسية في جامعة جورج تاون في ترجمة واحدة من أحدث دراسات الحالة التي أجراها المعهد وتحمل عنوان "أزمة في دومينيون" إلى اللغة العربية.

تصف دراسة "أزمة في دومينيون" أزمة سياسية عسكرية دولية خيالية، يتم خلالها استعراض عناصر مختلفة من مواقف تتطلب مهارات إدارة الأزمات، وتهدف الدراسة إلى صقل كفاءات دبلوماسيي المستقبل وإكسابهم المهارات اللازمة ليقوموا بدورهم في تحليل المعلومات وتقييمها والتفاوض وصناعة القرارات الحاسمة.

يمتلك معهد الدراسات الدبلوماسية في جامعة جورج تاون مكتبة عريقة ذات شهرة عالمية تحتوي على ما يقارب 250 دراسة حالة في مجال العلوم الدبلوماسية، وتلعب هذه الدراسات دوراً فعالاً كأدوات تعليمية تُفيد الدبلوماسيين الطموحين. وتُعد "أزمة في دومينيون" أول دراسة حالة لمعهد الدراسات الدبلوماسية تتم ترجمتها إلى اللغة العربية.

وفي تعليقه على أهمية هذا التعاون، قال سعادة برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية: "تعتبر دراسات الحالة من أهم الأدوات التعليمية العملية. ونحن سعداء بمشاركتنا في هذا المشروع الذي سيعود بالفائدة على طلبة الأكاديمية والمتحدثين باللغة العربية. وكلنا ثقة بأن الفائدة ستعم كافة الدبلوماسيين الطموحين من جميع أنحاء العالم، حيث سيساهم هذا المشروع في تطوير المهارات الدبلوماسية وإعداد دبلوماسيي المستقبل لمهنتهم بشكل أفضل".

وأضاف سعادته: "نتطلع إلى إقامة شراكة بناءة وطويلة الأمد مع جامعة جورج تاون، ونهدف من خلالها إلى دعم الدبلوماسيين وتطوير قدراتهم ليمثلوا بلادهم فى الخارج بأحسن صورة. ويؤكد هذا التعاون الأكاديمي مع جامعة جورج تاون على جهودنا المستمرة في دعم العلاقات الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز مكانة الأكاديمية دولياً وتطوير التجربة التعليمية لدى الطلاب".

يمكنكم الاطلاع على ترجمة دراسة الحالة والتي يصل عدد صفحاتها إلى 50 صفحة تقريباً على الموقع الإلكتروني لمعهد الدراسات الدبلوماسية في جامعة جورج تاون (https://casestudies.isd.georgetown.edu/products/student-version-333).

Emirates Diplomatic Academy (EDA), the UAE’s leading international relations and diplomacy educational and research institution, has for the first time collaborated with Georgetown University’s Institute for the Study of Diplomacy (ISD) to translate one of their most recent case studies, Crisis in Dominion, into Arabic.

Crisis in Dominion describes a fictional international, political-military crisis in which the participants are exposed to different elements of crisis management and acquire the crucial skills of information assessment, analysis, negotiation and decision-making.

The ISD has a world-renowned library of nearly 250 case studies in diplomacy that serve as a unique and useful educational tool for aspiring diplomats. Crisis in Dominion is the first of ISD’s case studies to be translated into Arabic.

His Excellency Bernardino Leon, President of EDA, said: “Case studies serve as a helpful tool in practical learning. We at EDA are delighted to have partnered on this milestone project for the benefit of Arabic-speaking students and practitioners. We are confident that aspiring diplomats worldwide, as well as our own students at EDA will find immense value in this case study for the improvement of their diplomatic skills.

“We look forward to forging a long and fruitful relationship with Georgetown University in our aim to help diplomatic professionals to develop their capabilities and make sure they best represent their country abroad.”

Leon added that EDA’s collaboration with Georgetown University validates its ongoing efforts to support the UAE’s foreign relations and raise the international profile of the Academy in enhancing the learning experience of students.
The translation of the nearly 50-page case study can be accessed on the ISD website (https://casestudies.isd.georgetown.edu/products/student-version-333).

نشرت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية موجز سياسات جديداً بعنوان الاتجاهات الدولية في النفط والطاقة: التداعيات على دول مجلس التعاون الخليجي وكيفية تجاوب السياسة الخارجية معها. تُسلِّط هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية الضوء على التطورات التي تطرأ على أسواق الطاقة الدولية، وتداعيات ذلك على الدول الخليجية المصدرة للنفط وكيف يمكن لدول الخليج استخدام أدوات السياسة الخارجية للتعامل مع هذه المتغيرات. وتعرض عشرة اتجاهات رئيسية في الأسواق النفطية، وتُقيَّم تداعياتها على دولة الإمارات العربية المتحدة وغيرها من الدول الرئيسية المصدرة في مجلس التعاون الخليجي، وتبحث عِدة خيارات محتملة أمام السياسة الخارجية للتجاوب مع هذه المتغيرات.

وتُختَتَم النظرة التحليلية ببيان أن السياسة الخارجية والجهود الدبلوماسية للدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي يمكنهما أن ينهضا بدور بشأن: كيفية التجاوب مع التغير في أنماط الطلب وإدارة التغير في العلاقات بين المنتجين والمستهلكين، وإدارة تغير العلاقات بين المنتجين أنفسهم، والاستفادة القصوى من فرص النجاح الاقتصادي في ضوء الغموض حول الطلب على النفط وأسعاره في المستقبل.

هذه النظرة التحليلية من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية هي حَصِيلَة ورشة عمل مشتركة بين معهد أكسفورد لدراسات الطاقة وأكاديمية الإمارات الدبلوماسية عُقِدت في مايو 2017 بعنوان الاتجاهات الدولية والإقليمية في مجال الطاقة: التداعيات على دولة الإمارات العربية المتحدة وكيفية تجاوب السياسة الخارجية معها. وتستقي النظرة التحليلية بعض المعلومات من النقاشات في ورشة العمل وتحديداً من الأفكار والبيانات التي عرضها الدكتور بسام فتوح من معهد أكسفورد لدراسات الطاقة.

يقتضي التنويه بأن المخرجات البحثية لا تُعبَّر بالضرورة عن وجهات نظر حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ولكنها تسعى في الوقت نفسه إلى تقديم معلومات مفيدة ووثيقة الصلة بالموضوعات التي تحظى باهتمام الخبراء والمختصين في السياسة الخارجية سواء في دولة الإمارات العربية المتحدة أو على مستوى العالم.

تنزيل الوثيقة باللغة العربية:

تنزيل الوثيقة باللغة الإنجليزية: 

الخميس, 08 حزيران/يونيو 2017 00:00

EDA Insight examines oil market trends and foreign policy implications

كتبه

The Emirates Diplomatic Academy has released an EDA Insight policy brief titled Global Trends in Oil and Energy: Implications for the GCC and Foreign Policy Responses. The Insight examines how global energy markets are evolving, what this could mean for Gulf oil exporters and how these countries could respond through the means of foreign policy. It presents ten key oil market-related trends, assesses their implications for the UAE and other key GCC exporters, and presents several possible foreign policy responses.

The Insight concludes that the GCC countries’ foreign policy and diplomacy can play a role with regard to: responses to changing demand patterns, and managing the changing producer–consumer relations; managing changing producer-producer relations; and maximising the chances of economic success in a context of uncertainty over future oil demand and prices.

The brief is the outcome of a joint workshop organised between the Oxford Institute for Energy Studies (OIES) and EDA, in May 2017, under the title Global and Regional Energy Trends: Implications for the UAE and Foreign Policy Responses. It draws from discussions at the workshop and in particular ideas and data presented by Dr Bassam Fattouh of OIES.

Please note that EDA’s research outputs do not necessarily represent the views of the UAE government but seek to address issues that foreign-policy experts and practitioners both in the UAE and worldwide will find informative and relevant.

Download in English: 

Download in Arabic:

في هذه النسخة من التأملات الدبلوماسية التي تصدرها أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تستعرض البارُونَة كاثي آشتون، الممثل السامي للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية والأمن سابقاً، بعضاً من أهم الدروس المستفادة من خبراتها في المفاوضات وتبين أهمية تحديد وفهم مَنْ يجب أن يشارك في التفاوض، وكيف تتم إدارة عملية التفاوض، وما هي النتائج المُراد تحقيقها.

إقرأ المزيد

الصفحة 1 من 26