رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية

 

تعتبر قيادة دولة الإمارات التميز في الحقل الدبلوماسي عاملاً حيوياً  في بناء علاقات استراتيجية وروابط إيجابية مع دول المنطقة والأسرة الدولية بشكل عام. ويمثل إنشاء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تجسيداً عملياً لهذه الرؤية وخطوة مهمة نحو تحقيق أهداف السياسة الخارجية وتطلعات دولة الإمارات.

أكاديمية الإمارات الدبلوماسية تعد اليوم مركزاً بحثياً وأكاديمياً متكاملاً وبارزاً في المنطقة ومتخصصاً في تقديم الدراسات والأبحاث في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية، وقد أضحت الأكاديمية قوة دفع رئيسية في جهود الدولة الرامية للارتقاء بالدبلوماسية إلى آفاق أوسع. 

توفر الأكاديمية للدبلوماسيين الإماراتيين الحاليين ولدبلوماسي الغد بيئة تعليمية فريدة من نوعها، إذ تجمع ما بين برامج التدريب التنفيذي التي تقدم دورات متخصصة لتطوير مهارات الدبلوماسيين في جوانب محددة، بالإضافة إلى القيادة الفكرية في المجال الدبلوماسي، مع إتاحة الفرصة للتعرف على النتاج الفكري والمعرفي لألمع العقول في حقل الدبلوماسية، وتعزيز المعرفة بالتاريخ الحافل لدولة الإمارات، وذلك من أجل تهيئة جيل من الدبلوماسيين الإماراتيين القادرين على تمثيل بلادهم في المحافل الدولية ومواصلة مسيرة الإنجازات. 

ويحظى برنامجنا الأكاديمي والتنفيذي بدعم متميز من فريق مؤلف من باحثين متمرسين وأساتذة لديهم معرفة واسعة بالشرق الأوسط والأوضاع السياسية في العالم، وكذلك بمسائل التغير المناخي والطاقة النووية والتهديدات الأمنية  وغير ذلك.  

إنني أدين بكثير من الامتنان لسمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي على الثقة التي أولاني إياها بتكليفي بهذه المهمة النبيلة المتمثلة في إعداد وتأهيل الجيل المقبل من الدبلوماسيين الإماراتيين. 

نحن في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية سعداء بما حققناه في فترة زمنية وجيزة. ونستطيع أن نلمح في الأفق فرصاً واعدة لإعادة تعريف الدبلوماسية في ضوء معطيات الواقع الجديد الذي تواجهه المنطقة والعالم.

ويسعدنا كذلك الترحيب بكم للانضمام إلينا في هذه الرحلة. 

برناردينو ليون - رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية