ضمن بيئة عالمية مترابطة تشهد نمواً متسارعاً، يعتمد الأمن القومي والرخاء الاقتصادي على القادة وصناع القرار الذين يتمتعون بقدر كبير من المعرفة والاطلاع، فالقدرة على الترويج لمصالح الإمارات العربية المتحدة على المسرح الدولي وإيجاد الحلول المبتكرة للقضايا العالمية الملحة، مع الحفاظ على العلاقات الاستراتيجية المثمرة مع الشركاء الإقليميين والدوليين، لم يتسم يوماً بهذه الأهمية والتعقيد.

تم إنشاء أكاديمية الإمارات الدبلوماسية في أبوظبي عام 2014، وتُعد الأكاديمية منصة مرموقة تجمع بين المميزات الأكاديمية والبحثية والعملية، لتزوّد الدبلوماسيين الحاليين والمستقبليين في دولة الإمارات العربية المتحدة بالمعرفة والمهارات المتخصصة التي تتيح لهم خدمة وطنهم بصورة فاعلة.

تستقطب أكاديمية الإمارات الدبلوماسية نخبة من الدبلوماسيين المخضرمين والأساتذة وقادة الفكر المرموقين، والباحثين المتمرسين، والشركاء الدوليين، والدبلوماسيين الواعدين الذي يتمتعون بطاقات متميزة، بهدف إنشاء منظومة تحتضن التعليم والإنجاز المتواصل ضمن مركز للتميز يعنى بتطوير القدرات الدبلوماسية والبحوث وقيادة الفكر في دولة الإمارات العربية المتحدة.

الرؤية، الرسالة، القيم، والأهداف الاستراتيجية
بذلت القيادة الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة جهوداً حثيثة لتعزيز قدرات السلك الدبلوماسي من أجل ترسيخ مكانة الدولة على المسرح الدولي والارتقاء بالخدمات التي توفرها القنصليات للمواطنين الإماراتيين في الخارج، وقد تأسست أكاديمية الإمارات الدبلوماسية كهيئة اتحادية مستقلة بموجب قرار مجلس الوزراء رقم 29 لسنة 2014 الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. وقد تم الإعلان عن مجلس الأمناء في يناير 2015، برئاسة سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية دولة الإمارات.